OrBinah

(En Arabe) OrBinah fête son 10e anniversaire

مدونة Orbinah تحتفل بعد ثلاثة اسابيع بعيد ميلادها العاشرر

 

 

 

 

 

شكر وتحية

 

تحية لجميع رواد ورائدات مدونة Orbinah من المعارف ومن غير المعارف، ويطيب لي أنا صاحب المدونة (محمد المدلاوي) أن اشاطركم الاحتفال بالذكرى العاشرة القادمة بعد أسابيع لميلاد هذه المدونة.

عرف فتح أبريل في بعض الثقافات باقترانه باختلاق كبائر الكذب للمزحة. لكن لا أعتقد أن ميلاد مدونة أوربينا في فاتح ابريل سنة 2006 كان من ذلك القبيل. بل لقد كان محاولة لملامسة الحقائق والاقتراب منها من خلال مساءلة البداهات واليقينيات في مجالات مختلفة. إنها مساءلة تلتصق أحيانا براهنية الأحداث وتنصرف أحيانا أخرى إلى قضايا مجردة أو ألى تتناول قضايا علمية أكاديمية (لغويات وسوسيولغويات) أو سوسيو-ثقافية أو سوسيو-تربوية أو أيديولوجية هوياتية أو سياسية، في استقلال تام عمّا يشد انتباه الاهتمام العام الراهن في الباب المعين. وفي ما يتعلق بمضمون التناول في هذا الباب الأخير مثلا، تبقى القاعدة هي محاولة الانتقال من لحظتي تقاطب النقيضين (القضية ونقيضها) إلى لحظة التركيب من خلال العمل على إرساء اللحظة الثالثة لجدلية الفكر، لحظة القضية التأليفية الجامعة التي تتجاوز توتر منطق "الفعل ورد الفعل" الذي يطبع النقيضين دائما، باعتبار أن رد الفعل-2 إنما هو ردّ آلي مساوٍ في القوة للفعل-1 ومعاكس له في الاتجاه (استسلامية/ثورية، انضباطية/فوضوية، ليبرالية/توطاليطارية، قطرية/أممية، ثيوقراطية/لائكية، ه عروبة/مزوغة، وحدانيات/انشطاريات، الخ.)، والتي تجمع ما يتضمنه كل طرف من طرفي التناقض من جوهر الصحة وتؤلفه على صيغة قضية جديدة ناسخة للطرفين المتناقضين المعرقلين لتطور الفكر والمجتمع. إن ما حظيت به مدونة أوربينا خلال كل هذه المدة من تجاوب قرائها وقارئاتها أنما يعكس في الحقيقة وعيا جديدا يطمح في العمق إلى تجاوز منطق الثنائيات على جميع الأصعدة.

 

عشر سنوات من الوفاء المتبادل

بفضل روادها من المعارف وغير المعارف عبر الشبكة التقديرية، أصبح فضاء هذه المدونة ملكا لأولئك الرواد والرائدات يستمد منهم طاقته المحركة. ولقد ساعد على ذلك الخطُّ التحريريُ الذي تمّ اختياره للمدونة منذ ميلادها، وتم التقيد به طول عشر سنوات من حياتها، خط التحرر من كل الاعتبارات والحسابات والانخراطات الحلقية كيفما كانت طبيعتها وإكراهاتها أو إغراءاتها، ومهما كانت مستوياتها، وخط البساطة والوضوح التعبيريين وعدم اللف أو المراوغة في وصف الأمور أو المعاضلة والإغراب في تناول الأفكار والمفاهيم والإكثار من المصطلحات المبهمة. كما ساعد على ذلك تطورُ نظام التواصل وما أصبح يوفره من حرية اختيار لدى الكاتب والقارئ على السواء (اختيار الموضوع ولحظة النشر ولحظة القراءة)، بما في ذلك النظام من جنوح سوسيولوجي عام نحو السرعة وتفضيل النصوص القصيرة على المؤلفات الكتبية المطولة حول مختلف القضايا.

 

تجديد الشكر

رحلة عشر سنوات من حياة مدونة أوربينا هذه، مناسبة لتوجيه الشكر والامتنان إلى كل اللواتي والذين ينفثون في هذه المدونة روح الحياة يوميا وبدون انقطاع أبدا. هناك لائحة من المعارف الذين يتوفر لهم صاحب المدونة على عناوين يشعرهم من خلالها من حين لآخر بما يستجد في المدونة مما يقدر في غير يقين أنه قد يعني هذا أو ذاك منهم؛ ومن شأن هذا أن يشكل بالنسبة للبعض أحيانا أو باستمرار تشويشا على علبة بريده وإسهاما في إغراقها كما يحصل لصاحب المدونة نفسه مع آخرين؛ وهذا يستوجب المعذرة بهذه المناسبة. وعلى كل حال، وبما أنه لا يمكن استمزاج الأحوال حالة حالة، فإن المرجو ممن يصله بريد أوربينا ولا يرغب في ذلك أن يعلمه مرة واحدة باعتباره بريدا مقتحما (marquer comme SPAM) لكي يتخلص من الإرساليات.

 

ملكية ما هو منشور في المدونة

كل ما هو منشور في مدونة أوربينا هو من تحرير وملكية صاحب المدونة. المواقع أو الأشخاص الذين يودون إعادة نشر نص من النصوص في موقع من المواقع، يتصلون بصاحب المدونة للحصول على إذن يحصل دائما ولا يشترط فيه سوى ما يلي:

(1) الاحتفاظ بالنص كما هو دون أدنى تصرف مهما كان "طفيفا"،

(2) النص على صاحب النص في أعلى الصفحة وإيراد رابط الصفحة المعنية في مصدر أوربينا في نهاية النص بمكان إعادة النشر تحت عبارة "مصدر النص".

 

بعض البيانات حول مدونة أوربينا

OrBinah est né le 01 avril 2006

Nombre total de visites sur votre blog :        182.708 visites

Nombre total d’articles publiés : ……….......  466

Commentaires d’article ………………… ........  486

Membres inscrits sur le blogue ………… .....  119

Membres inscrits à la Newsletter ………...... 109

 

في اسفل الصفحة إلى اليسار من كل نص منشور بياناتٌ عن تاريخ نشره، وعن عدد قراءاته. وتتراوح هذه القراءات، حسب الاقدمية وحسب لغة التحرير (عربية، فرنسية، أمازيغية، عبرية، عبرانية) وحسب اعتبارات سوسيو-ثقافية أخرى ليس هنا محلّ استخلاص دلالاتها، ما بين عدة مآت من القراءات (مثلا، 310 هــــنــــا بالعربية؛ 699 هــــنــــا بالإنجليزية نفس الموضوع بنفس التاريخ) وما فوق ألف قراءة (مثلا إلى حدود هذا التاريخ: 1082 هــــنــــــا؛ 2210 هــــنـــا؛ 6420 هـــــنـــا؛ 7225 هــــنــــا، الخ.)



07/03/2016
6 Poster un commentaire

Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 323 autres membres