OrBinah

(Parodie judéo arabe en caractères arabe). Une haggadah des accords de normalisation israélo-marocaine

هاكًـّادة النورماليزاصيا وهاسكيم ها-شّالوم

بين الماروك ويسرائيل

 

 

 

1- هادي، يا الخوان، حكاية هاكًـّادة النورماليزاصيا وهاسكيم هاشّالوم بين الماروك ويشرائيل. نحكيها ليكوم يا الخاوة بلا نقصان ولا علاوة. الحوخمة ديالها، كيما قالو ناش زمان: "الخاوة تكون خاوة، ملّي تنشّي العداوة".

 

2- بين فاش ومكناش، وزميع بلاد الماروك، كًاع فرحات الناش، يهود ومشلمين، في زميع بلاد الماروك. ما بين البارح واليوم، كًاع فرح الـزاميع بالنورماليزاصيا وهاسكيم هاشّالوم، وضربو عليها سوارت الربح.

 

3- اليهود بداو تاني كا يغنّيو الأغنية د-جمان دي كانو كا يغنّيو فيّام الكًيرّة د-العولام دي كا تقول: "وا قآاااال ليكوم شدي موحمْد مرحبابيكوم آ-اليهوووود"؛ ورفعو اليهود الراية المغربيية فالداخيل وفبرّا وزادو غنّاو "صوت الحاشان ينادي بحياتك يا صحرا" و-"العيون عينيّا والشاكًية الحمرا ليّا والواد وادي"

 

4-  والمشلمين د-الماروك، من زيهتهوم، بداو كا يقولو بلّي "راه حنا واليهود ديالنا خاوة-خاوة، سمن في عسل"، وشركنا الملحة والطعام والفراح، حيت هوما ولاد عمامنا من زمانات زمان، وتّراضعو ولاد المسلمات واليهوديّات... واليوم يا الاخوان، راه حشومة يقول مازال الواحد شي كلام بحال 'واحد المحروق د-اليهود حاشا السامعين'. يلا تلاقيتي يهودي ما فيها باس تقول ليه السالامو-عالايكوم، ويلا عمل فيك خير ما فيها باس تقول ليه الله يرحم الوالدين، و-يلا مات ليه شي قريب زعم كًاع وقول ليه الله يرحم المرحوم ويدير الباراكة فراسك، راه حنا كُلّنا عباد سيدي ربّي جمعنا الايمان بالله ورحمة الله"...

5- وكا يجيدو الخاوة المشلمين ويقولو: اليهود راه معاهوم الخير والخمير؛ معاهوم المعشة، وهوما خميرة السوق؛ مرحبابيهوم ميّة وستّة وستّين مرحبا، والبلاد بلادهوم، واللي فات فات؛ ياالله لينا نعيّدو ونعاودو، ونربحو ونسعدو  كيما الناس القُدام.

 

6-  قالو اليهود: الله يخلف على خّواتنا المشلمين د-الماروك، بلادنا وبلاد شلطاننا  العجيج شيدنا موحمّد الشاديش الله ينصرو ويرحم باباه الحسان التاني وزدّه الشلطان شيدي موحمّد بن يوشف  دين نــزّانا من رديفة هيطلير وفيسي، والله يزعل شيدي ربّي يـيشّر اليمور باس -  بزهد الله وعيزرَة هاشّيم - تعطيه الميمشالة والكنيسيت وياد-فاشيم  الماداية د-"حاسيد أومّوت هاعولام". الماروك بلادنا وحنا مُّاليه، فيه تّولدنا وعسنا في الامان، وفيه مقبورين زدودنا والحاخاميم والتصاديقيم ديالنا، زيخرونام لبراخا. يوا ما تبقاو-سي باقي تقولو ذيك المتلة ديال "لا أمان فالمشلم والاو بقى ربيعين شنة فالقبر".

 

7- هاكدا بدا الزاميع، يهود ومشلمين، كا يغنّي ويسطح ويردح شي نيشيف رقوديم بنهار وبالليل، دي ما عمّر شبق ليه متيل، فالعياد وبلا عياد، في الوطيلات والشواق والرحبات؛ وكترو زواهر الكلام الجـين المعشول الضاوي بحال قنادل الحنّوكا فالعيتون والطيليفيزيا، وكترو الزيمات الجرقا، والزاضورات الحمرا فالفايسبوك؛ وكترو فالحين زماعات حيبروت يديديم ديال هاسكيم هاشّالوم، وفرّخو السنّاقا والصماصريا والحيّاحا من كلّ نوع ومين، بحال شراب الزرزور في كلّ زيهة وقنت؛ وبقى الزاميع كا يلغى ويعاود بدوك الكارتـبّوصطالات ديال جيـن الكلام المرصّع، والحرف البرّاق، اللي شايرين معا هالاخ هارواح وراضيين عليهووم صحاب الحال؛ وداكسّي حتّى كًاع بدا البعض كا يسكّ ويقول بلّي هاد كترة المحبّة والصواب فايتة القياش د-المعقول. وتمّا بدا البعض من كل طرف كا يسكّ ويتّنوّى ويتّحشّـش جناب الزيهوت نتاعه، ويحكّ عل الضبرة القديمة لا تبرا.

 

8-   هاكداك، بداو بعض المشلمين كا يتخوّفو من داكسّي دي كا يشمّيو "الربعات د-اليهود"، وصارو كا يقولو: بلّي هاد الهيلالة ما هيّا شيوى وحدة من الربعات د-اليهود باس تحكم الصهيونية ديالهوم وتشرق للمشلمين د-الماروك وغير الماروك القبلة اللولى ديال دينهوم، اللي منّها طلع النبي ديالهوم للشاماييم، وباس تفرّق بينهوم وبين خوانهوم فالملّة والزيهوت غير بكترة الغيطة والطبيلة والطرّ دي فايتة القياس، حيت - معا هاد الهيلالة – لازم دابا على كلّ واحد يدخل للزوقة ويقول حتّى هوّا ليل ونهار "تحيا وتعيس الميمشالة د-اليهود" يلا ما قدّ على سي بعايوت، الله يحفظ، ولّا غير ما حبّ يمّاح شمو في حياته، الله يشتر...

 

9-  بعض اليهود، من زيهتهوم، بان ليهوم بلّي بعض خواتهوم فالملّة والزيهوت بداو كل ينساوالمحاين دي كتب عليهوم شيدي-ربّي باس يتّميّزو عل الكًوييم ويبقاو "عام يسرائيل" على حقّه وطريقه على حساب سراع الهابدالا  كيما زا في ميتصفوت الطورة والهاكًـّادة، وكيما كانو الأبوت ديالهوم دي خرزو من ميتصراييم ودخلو للأريتص  كيما أمرهوم هاقادوش باروخ هُو.

 

10-  هاكذاك، غير كي بدا هاسكيم هاشّالوم بين الماروك ويسرائيل، وناضت الهيلالة د-الطبيلة والطرّ والسطيح والرديح، بداو بعض اليهود كا يدكّرو خواتهوم فالملّة بالمحاين دي حكاها لشان على لشان ونقلتها الرسوم د-التاريخ ديال الأبوت والزدود. فكّروهوم، على سبيل الميتال، بقصة المملاكة د-الإفراتيين، ولاد إفراييم ولد سيدنا يوسف، دي كانو نساو الهابدالا ودابو فالغير من الكًوييم في بلاد أوفران فالماروك د-جمان، وسمّاو كًاع نفوشهوم "افرياط"، وعصاو النبي عيزرا دي كان أمر بني يسرائيل فـالكًـالوت بالرزوع لـلأريتص فين يعاودو يبنيو الميقداش. وما نشاو-سي يفكّروهوم ويعاودو، فالحين بعد هايلالة هاسكيم هاشّالوم، بالكتوب دي حكات على قصّة "معارة هانّيسرافيم" في أوفران نيت، دي حكات على الربيعين يهودي دي حرقوهوم المشلمين حيّين، علاحقّاش ما بغاو-سي يتّخلّاو على دينهوم؛ كيما فكّروهوم بقصّة القتيلة د-التصاديقة لالّة سوليكة في فاس على ودّ ما قبلات-سي تخرز من دينها.

 

11- والتفكيرة اللخرانية كًاع في هاد الباب، تخيّرو ليها صحابها (Tous les Marocains du Monde) نهار عيد رمضان د-المشلمين بالتمام (2-5-2022) باس يزيـبو فالفايسبوك واحد الطابلو ديال واحد الألماني كا يصوّر فيه ساعة الهاشمادة د-لالّة سوليكة، وزاب الله التيشير فالحين فالتعليقات ديال الخاوة اليهود، حيت رزعو زميع للفياق والتوكًيضة د-زمان، وبداو كا يحكّو حتّى هوما على الضبرة لا تبرا وكا يقولو بلّي لازم داكسّي ما يتّنشا-س باس ما يتّعاود-س..

 

شوف الطابلو والتعليقات فهاد اللينك:

https://www.facebook.com/groups/1997911670451981/permalink/3194531877456615/

 

 

12-  الحاصول والحوخمة، يا الخوان، يهود ومشلمين، كا تقول المتلة د-الماروك: "بلّارز زا يبوش ولده بمنقاره وعماه"؛ والطنزية المرّاكسية راه كا تطيب فالبوغة الهادءة د-الفرناطسي وما-سي بالشاليمو د-البوطاكًاز. الصواب بالعقل وازب، وكترة الصنعة فالصواب ما تحيّد-س الدا. قالو الغيوان د-المرّوك:

الكلام المرصّع فقد الماداق

والحرف البرّاق ضيّع الحدّة

ياك الدلّ محاك، يا سدي عافاك،

وكلمة عافاك ما تحيّد شدّة

تعيّدو وتعاودو، وتشعدو زميع فهاد اليامات ديال العيد الصغير وديال عيد ميمونة.

--------------------------------

 

1- Un version en caractères hébraïques :

https://orbinah.blog4ever.com/judeo-arabe-en-caracteres-hebraiques-un-haggadah-de-la-normalisation-israelo-marocaine-1

 

2- Un texte en rapport avec ce qui précède:

"Du discours sur les relations maroco-israéliennes: Entre réalisme rationnel et incantations idylliques" 3-1-2022

https://orbinah.blog4ever.com/en-francais-du-discours-sur-les-relations-maroco-israeliennes-entre-realisme-rationnel-et-incantations-idylliques-1

 

 

----------------------------------

محمد المدلاوي

https://orbinah.blog4ever.com/m-elmedlaoui-publications-academiques



06/05/2022
3 Poster un commentaire

Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 323 autres membres