OrBinah

(En arabe marocain) Hejjou la domestique (roman en cours de rédaction (épisode-10)

حـــجّـــــــــــــو

(من عمل سردي قيد التحرير)

 

القسم الأول (هــــــــــــنـــــــــــا)

 

 

10 دوام الحال من الموحال

 

 

بُّــا-سيدي ولّى، باشمّا زاد وهوّا كا يحسّ بلّي "الدار الكبيرة" صبحات ضايرة بيها التابعة والنحس والعكس، وبلّي ولاد الترّيكة الناقصة كثرو وطغاو وجارو، وأنّ الوقر والهمّة والشان طارو. حتّى الخمّاسا ولّاو كا يجبّدو ويطوّلو عليه رجليهوم، وما بقاو-شي قانعين لا لشغل الجنانات، لا باللي كتّب الله. من نهار مشى ولد الخمّاس، "أو-بيروك"، لسويسرا، وتبعه وولد "بوسّلام"، ما بقاو-ش الخمّاسا قانعين، ومبقات-ش الخدمة د-الجنانات معمّرة ليهوم العين. فاتــ'ــت فرمشة عين اليّام اللي كان كا يجي فيها الخمّاس من حين لحين، بعدما يخدم حتّى للعشية، باش يطلب قاع قريعة ديال زيت العود لوليداته...

جا سّي سطّوف خارج لــ"باب برّا"، حتّى هوّا، باش يتّهوّى، وصاب بّـا-سيدي كا يقرا ثاني "يا من يرى ما في الضمير ويسمع"، وكًلسو مجمّعين على مسايل الدنيا والزمان. شويّا قال ليه بّـا-سيدي: "شوف آ-خيّي سطّوف. واحد النهار سمعتك قلتي شي كلام، وما عجبني-ش؛ وضروك، عاد فهمته وصبت بلّي عندك الصحّ. عقلت ملّي قلت واحد النهار، بلّي من نهار بداو الخدّاما كا يتخلّصو بالفلوس، ما بقات مازال لا خدمة لا خدّاما. وزيدتي وقلت بلّي الخدّام اللي ما يظلّ-شي فالشغل حتّى للعشية، وملّي تجي تعطيه جوج كمشات د-الكُبال أو جوج حفنات د-الشعير، كا يبدا يقلب فجلايل قشّابه شي بلاصة ما-شي متقوبة باش يدير ذيك الباراكة في حجره، ما هوّا-شي خــدّام. دابا عاد فهمت هاذاك الكلام...".

نطق "سّي سطّوف" وقال ليه: "انا هاذاكشّي اللي بان ليّا شحال هاذي، ذاكشّي علاش دخلت معا السواق، وتّصارفت معا الكسّابا بالشركة، ومعا البيّاعا والشرّايا، يهود ومسلمين، ومعا البراغزيا والمهاوتيّا، وبان لي بلّى اللي باقي عايش غير على الدمنة القديمة فزمانات السوق والصرف، هوّا بحال اللي الحمار، حاشى السامعين، اللي سارح فتبن الحلاسة اللي فوق ظهره؛ /يفرد وغيول غ-تابّاردا/، كيما كا يقولو بالشلحة.... ضروك غير الله يكمّل للقايد سماعين فالفيرمة دياله: يجيب الخدّاما من الموقف ويخلّصهوم بالفلوس، ويشرجي الغلة فوقتها بيه-فيه ويسيفطها للمرسى ويزيد ليه الفضل ويدخّل الفلوس للبانكة، ما-شي يخزن  الغلالي فـالهرايات وأكًرانات فين يبداو عايشين عليها الفيران، واللي بقى يبداو يسرقوه ولاد الحّرام وبنات الهـمّ؛ الحاصول، الله يدّينا فالضو، ويقادّ البصر معا العمر...؛ راه تبدّل المنزل، وكيما كا يقولو الشلوح: "امان ياضنين ا-ياد".

 

بُّــا-سيدي، فالواقيع، تّخلّطو ليه عرارم الدنيا، وما بقا-شي كا يفهم مزيان اشنو ضاير بيه فيها، وزايدون بدا كا ينسى بزّاف. وحتّى ذاك شوي د-الصرف اللي كا يدخل لشكارته من البيع ديال شي خوابي د-الزيت أو شي تلالس د-البشنة أو خناشي د-اللوز أو غلة البحاير من كًرع شماعي أو بو-وبرّوش، ما بقى شي كا يعرف يحسبه، حيث كا تتشابهو ليه الوراق ديال عشر دراهم وميّة درهم فالميثال. وكانت غير حــجّـو الشلحة اللي ولّات كا تحسب ليه الفلوس؛ وذاكشّي علاش كا يقولو العيالات فـ"الدار الكبيرة" بلّي هاذيك العفريتة ضاربة معاه يديها فالداخلة للشكارة والخارجة منّها. حيث كا يبان ليهوم بلّي راسمال ديالها كا يزيد. العجلة ولدات، وولّات بكًرة حلّابة كا تعزل حجّو حليبها وتمخضه بوحده وتعمّر زيور السمن وتبيعه فالسوق؛ والاكين داكشّي من صياغة د-الفضّة اللي كلّ مرة كا تشريها من عند الصياغا فالسوق وتخزنها فصندوقها الكبير اللي ولّي فبلاصة القبّاش اللي كانت جابته معاها، كا يبان ليهوم بزّاف على غير فلوس سمن البكًرة وبيض الدجاج وتيغراد اللي يمكن يعطيها مول-الشي مرّة-مرّة؛ وزيد على ذاكشّي الفتوح الدايمين ديال الفقيه "بن الطالب" اللي عارفين العيالات بلّي مـتـمعّــش مزيان معا حجّــو كيما هوّا متـمعّش معاهوم حتّى هوما ومع جميع اللي بغى يكتب لشي نحس أو عكوسات أو باغي يقضي غاراض عند القاضي؛ وبالخوصوص كًاع من نهار بدات المعاكسات ديال مسالة كتابة العقد د-الزواج على سنّة الله وراسول الله.

---

القسم-11 عبر هذا الرابط

https://orbinah.blog4ever.com/en-arabe-marocain-hejjou-la-domestique-roman-en-cours-de-redaction-episode-11

--------------------------------

محمد المدلاوي

https://orbinah.blog4ever.com/m-elmedlaoui-publications-academiques



01/02/2021
0 Poster un commentaire

Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 323 autres membres