OrBinah

(En arabe marocain) 2-La montée du controleur civil-2

.طلـوع.......الـحـاكم.

3التلـكًـية  د-الحاكم

 

القسم الأول عبر هذا الرابط

https://orbinah.blog4ever.com/arabe-marocain-la-montee-du-contoleur-civil

 

 

فطريق رجوعي من تيشكا لواد "يمدلاون"، بعدما وصّـ'ـلت العوين وقضيت شي يامات فالعزيب، طلعـ'ـت عليّا الشمش صباح السبت وانا على عر'ف جبل "تيفيغلت" منين كا تقبـ'ـط الشوفة من بلاد "تيكًوكًا" وما هوّا تحت منها فـ"يدا ومساطـّوكً" و"يدا وكايس" و"تالكًجونت" إلى راس الواد فالوطا ديال واد سوس. وصلت لسوق الأثينين ديال تيكًوكًا معا الضحى فايت بشويّا. شافني الشيخ ديال تيكًوكًا وجمعاته اللي كانو تمّا وقالو لي: "تسنّى شويّا، آ-عبـلّا و-الحوساين، جابك الله نتا اللي كا تعرف شويّا تاعرابت باش تفاهمنا معا السبايسية اللي غادي يوصلو من هنا شويّا.

وصلو بغال السبايسية ديال تافيكًولت معا الصوّاكًا ديالهوم لبلاصة' السوق جايـبـيـن الكًياطن ديال العسكر من البيرو ديال الحاكم اللي فـ"تافينكًولت"؛ وذاكشّي بعدما تمّت الزيارة د-الحاكم لسوق الخميس ديال تالكًجونت، وبعدما دازت الفيشطة اللي تّجمعو فيها اهل "تاركًة ن-الحنّا" و"تيليكنت" و"يكًضاشن" و"يكًر وفلّا" و"تالامت" و"سينس" في "تالكًجونت" نهار الجمعة، حيث تلاقاو هاذوك القبايل للحاكم ورحّبو بيه وقدمو ليه امارات السلام والطاعة.

تّـلاقى ليهوم "امغار" ديال تيكًوكًا معا "امغار" ديال يمدلاون ومعا المخازنية البلديّين ديال كل واحد منّهوم. عرّشو ذوك المخازنية، وكًرضفو وعطاو و"بوجور" وقالو "بريزا"، واخّا البعض منهوم كان حفيان، وكانو جميعهوم لابسين غير القشاشب د-الكتّان ولّا غير "الخُنت" ولا حتّى "شنوف"، وريسانهوم عريانين ومحسّنين. عطاو الشيوخ حتّى هوما بوجور للسبايسية ورحّبو بيهوم. لقاو ذوك السبايسيّة جماعة من الشغّالا هازّين شطاطب "اغُزّير" كا ينكسو بيهوم بلاصة' السوق، اللي ما ليه، فهاذاك الوقت، لا سور والا باب، ماعدا بعض الكراكر ديال الحجر اللي كا يحدّدو الرقعة د-الوسعة دياله، أو بعض الحجار اللي كا يعلـّـمو، هنا وتمّا، القاعات فاش كا يتّصبو نوايل بعض الحناطي المعلومة نهار السوق، أو بعض الرحابي المعلومة، بحال رحبة' الزرع ورحبة الكسايب.

نطق واحد السبايسي من ذوك السبايسيّة وكان محسّن لحيّته كُلـّها، وقال بالعربية ديال الغرب: "الله يجعل السلامة؛ والله ينفعنا بباراكة' رجال البلاد؛ خمسطاعشر عام هاذي وانا فالسربيس وما خليت قشلة من قشالي البلدان فين ما دوّزت الصيف، وما عمّري دوّزت بحال صيف هاذ البلاد الله يعطينا باراكتها. من قبل كان كا يعمينا العجاج على طول النهار، ودابا قتلنا صهد الشرقي ما بين "تافينكًولت" و"اشبارو" و"الفرش" و"تالكًجونت" و"تيزي ن-ومارخصن" و"اكرض نوّريغ". سوّلني الشيخ وفهّـ'ـمت ذاكشّي اللي قال السبايسي وضحك، وقال ليهوم: يوا ها نتوما دروك وصلتو لبلاد الظل والبرود وفليّو والمانـتة؛ مرحبا بيكوم؛ ويالّاهو لينا بعدا تشربو مُّــيهة باردة تمّا، لـتـ'ـحت، فالعين ديال "منزانيت"، وتشربو كاس د-اتاي بالنعناع ديال جنانات منزانيت؛ علاحقّاش تمّا نيت، بجنب العين، فين غادي نضربو الخيمة ديال سيد الحاكم في ظلّ هاذيك الشجرة الباهية المفرّعة ديال الكًركًاع.

مشاو وكًلسو فشي حصاير جداد كانو فرّشوهوم الخدّاما تحت شجرة الكركًاع. السبايسية كًاع ما زوّلو نعايلهوم وبقاو مجبّدين غير على جنب. خرّج ذاك محلوق اللحية من جيبو المطوي ديال طابا د-"التروبّ" وبدا كا يبرم واحد الكًارّو. سوّل واش كاينا شي "صاكا" فجوايه سوق الاثنين. قلت ليه، باللي شلوح ديال جبل "ادرار ن-درن" ما كا يكميو-شي وما فيهوم لا عيساوي ولا حمادشي كيما عند اهل الوطا؛ هوما كا يشربو غير اتاي بالنعناع فالصيف وبالمانتة الميبّـسة فالشتا؛ يا الله واحد السيد اللي مشى يخدم فـ"البوردو" اللي كا يجيب معاه طابا ملـّي كا يجي مرة فعامين ولا ثلث سنين يدوّز برمسيون. صحكو كُـلـّـهوم وزادو مجمّعين من هاذي لهاذيك بالعربية والشلحة، وهوما كا يتّسناو الما ديال اتاي يغلي.

السبايسيّة الضياف، ما كانو كا يتكلـّـمو معا اللي ضايفوهوم، ولا معا كُلّ "السيفيل" بشكل عامّ سيوى بالعربية ديال مدون الغرب، اللي هيّا مخالفة شويّة مع تاعرابت ديال سوس، واللي تّعلـّـ'ـمت انا فالغرب نفهمها شويّة حتّى هيّا. لاكين انا كا نعرف بلـّي هاذوك السبايسية - بحالهوم بحال العساكرية ديال "الكًوم" حتّى هوما - ما كا يهدرو بيناتهوم، يلا ما كاين معاهوم حتّى شي "سيفيل"، غير بكلامات بلدان "زايان" و"ايت سغروشّن" و"الريف"، وهيّا كُـلـّها شلحات فـشكـ'ـل، كا يفهموها الشلوح شي شويّة واخّا كا تـسمّى فيها المراة "تامطـّوت"، والدراري "لواشون"، والطريق "ابريد"، واللحم "اكسوم"؛ وما-شي "تامغارت"، و"لحشوم"، و"اغاراص" و"تيـفيـيّا" كيما كا نقولو حنا بـكلام "تاشلحييت". وهنا، خصّ الواحد يكون على بال فكلامه، ويعرف، بالميثال، بلـّـي كلمة "تيـقّي"، اللي كا نسمّيو بيها حنا فكلامنا غير هاذاك النوع المعروف من شجار الغابة، هيّا كلمة عايبة بزّاف فكلامهوم.

فهاذاك الوقت تّـلاهاو الخدّاما ديال "امغار" بالبغال ونزّلو حمولتهوم للأرض تحت الشجرة، وزوّلو ليهوم الحلسان واللجامات، ودرّاو ليهوم التراب المرمّل على ظهورهوم اللي كا تسيل بالعرق باش ينشفو قبل ما يضربهوم الريح البارد، وورّدوهوم فالعين، ومن بعد، دقّو ليهوم الأوتاد وكتّفوهوم وركّبو ليهوم العلّافات. وتمّا قالو لي السبايسية نقول للخدّاما يناديو على شي حدّاد صفايحي من شي دوّار باش يخلـّـف شي صفايح اللي تّخلخلو لزوج بغال فالطريق، قبل ما يستانفو الطريق من جديد لواد يمدلاون.

كًلسو السبايسيّة معا ذوك الشيوخ مجمّعين وهوما كا يخلـّـطو الشلحة بالعربية وكا يشربو اتاي وياكلو اللوز المقلي، بيمّا يجي الغذا، وكا يسوّلوني، مرّة-مرّة، على بعض الكلمات اللي ما فهموها هاذو ولّا هاذوك، فالوقت تاللي ّلاهاو الخدّاما الخدّاما بالخيمة، كا يوقّفوها ويضربو ليها الأوتاد ويفرّشوها. انا شربت كاس اتاي معا الخدّاما، وقلت للجاميع الله يهنيهوم، ونقزت على بهيمتي وزدت خلفة  معا طريق يمدلاون.

بعدما تّغدّاو، ناضو ذوك السبايسية معا امغار ديال يمدلاون وزوج د-المخازنية نتاعه، وقبطو الطريق ببغالهوم المحمّلة بالخيام الأخُرى، قاصدين واد يمدلاون، اللي وصلوها شويّا من بعد وقت العاصر.

تمّا تّلاقى ليهوم المقدّم، وبداو الخداما، من جديد، كا ينصّبو زوج خيام كُبار أخُرين ديال العسكر فالوسعة ديال دوّار "تاكًموت"، فين غادي تكون التلكًية الكبيرة ديال الحاكم وجماعته اللي غادي يوصلو نهار الحدّ فالعشية لتيكًوكَا، وتمّا غادي يتفـقّـد الحاكم السوق فنهار الاثنين، ويبات تمّا فالخيمة دياله، قبل ما يتكحرّك الركـ'ـب دياله فصباح الثلاثا لدوار "تاكًموت" بواد يمدلاون فين غادي يتلاقاو ليه القبايل وينظـّـمو ليه فيه الفيشطة الكبيرة ديال الترحاب. ومن تمّا غادي يدوز في صباح الغدّ-ليه - كيما تّعلمو القبايل بذاكشّي - باش يتـفـقّـد سوق الأربعا ديال سدي عبد الله وسعايد فـ"ايت تامنت" حتّى هوّا؛ ومن تمّا غادي يرجع لتافينكًولت على طريق "تالامت" بعد سيمانة كاملة ديال الزيارات لقبايل جبال "ادرار ن-درن" الغربية ديال حكومة' تافينكًولت.

الأسبوع اللي فات، دوّزوه كُلـّـه اهل "تالكجونت"، واهل "يدا-ومساطوكًـ"، واهل "تيكًوكًا"، واهل "يمدلاون" فيتصواب الطريق وترقيع الفــرامي والقنوت الرايبـين على طول الطريق الجبلية الصعيبة والملـوّية منين غادي يدوزوا بغال الركـ'ـب ديال الحاكم؛ كُلّ قبيلة تّكلفـ'ـت - كيما هيّا القاعيدة - بالطرف ديال الطريق اللي دايز من ترابها. انا كريت من يدوّز عليّا ثلث يّام ديالي د-الخدمة ،علا-حقاش كا خصنى نمشي لتيشكا.

وفنهار الإثنين اللي سبق يوم التلكًية، ما تسوّقو-شي الترّاسة ديال يمدلاون اللي قادّين على الخدمة واللي هوما ماشي-غايبين فالعزيب ديال تيشكا، علاحقاش كلـّـفهوم المقدّم باش يوجّدو الوسعة ديال الحفلة، ويهيـّـئوها، وينكسوها، وينقلو ليها الحصاير وبوشراوط والتلالس والزرابي والحنابل والشضاوا والوسايد والهياضر د-لكباش وديال "اوداد"، ويفرشو داكشّي كُلـّـه فالخيام وعلى المصطبّة د-الحاكم وجماعته بمضاربها الثلاثة د-الحلفا  اللي شراهوم امغار وجابوهوم على البغال من تارودانت؛ كيما بــناـو الخدّاما الخبابز ديال خُبز الرضاف، والفرارن ديال الشوا، والمجامر ديال الطواجن، والكوانـ'ـن ديال تسخين الما ديال اتاي، ويعمّرو الكًـرابي والقُلال والخوابي بالما د-الشريب والما باش يرشّو الأرض ويضغطو العجاج ملـّي يوصل الحاكم نهار الثلاثا.

كُنّا كا نديرو داكشّي كُلـّه، كُلّ واحد وحاله: شي زعفان، وشي خيفان، وشي فرحان كا يغنّي وكا يساين يمتا تبدا الفيشطة؛ شي كا يفهم على شي؛ وشي كا يخاصم على شي؛ وشي كا يبـيّع بشي؛ وشي كا يمسّح لشي؛ وشي غير صابر للخدمة د-المخزن وداخل سوق راسه. الحاصيل: "شي تّعشّى،  وشي بات ما معشّي، وسيدي ربّي يغفر لكُـلشي"، كيما قال يهرف و-حماد، الله يذكره بخير.

-------------

 

القسم الثالث عبر هذا الرابط

https://orbinah.blog4ever.com/en-arabe-marocain-3-la-montee-du-controleur-civil-3



18/08/2015
0 Poster un commentaire

Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 323 autres membres