OrBinah

(En arabe). Le Malhun: un patrimoine digne d'un grand intérêt académique et à inscrire comme Patrimoine Immatériel Universel


 

الملحون ديوان المغاربة

أكاديمية المملكة المغربيـة

18 ماي 2017

 

 

 

 

نظمت أكاديمية المملكة المغربية بمقرها يوم الخميس 18 ماي 2017 "يوما دراسيا في موضوع لغة الملحون"، وذلك تحت شعار، وفي إطار: "احتفالية الملحون، ديوان المغاربة"، وبمناسبة صدور الديوان العاشر من "موسوعة الملحون" التي نتشرها الأكاديمية تحت إشراف الاستاذ عباس الجراري.

 

 

 

وقد جاء في كتيّب التقديم الموزع بالمناسبة ما يلي:

 

[إذا قيل في موروثنا العربي الأدبي "إن الشعر هو ديوان العرب"، فإنه يمكننا القول "إن الملحون هو ديوان المغاربة بدون منازع" ... إنه الفن البديع، والأدب الرفيع، الذي عُنيت الأكاديمية بجمع وتحقيق ونشر نصوصه منذ الثمانينات في "معلمة الملحون" التي أشرف عليها المرحوم الاستاذ محمد الفاسي ... في موسوعته التي اشرف على لجنتها وإصدار دواوينها العشرة ... الأستاذ عباس الجراري ... وفقا للتوجهات السامية لراعي أكاديمية المملكة المغربية، صاحب الجلالة الملك محمد السادس – حفظه الله ...]

 

 

 

وفي كلمة الترحيب (الأستاذ عبد الجليل الحجمري، أمين السر الدائم للأكاديمية)، وكلمة التمهيد (الأستاذ عباس الجراري، عضو الأكاديمية ورئيس لجنة الملحون)، لفت انتباهي أمران على الخصوص، أراهما على قدر كبير من الأهمية، ألا وهما:

 

 

 

(أ) عزم الأكاديمية على تكوين ملف للتقدم به إلى منظمة اليونيسكو قصد تسجيل تراث شعر الملحون ضمن أوجه التراث المعنوي اللامادي للإنسانية؛

 

(ب) عزم الأكاديمية على العمل من أجل أن يجد شعر الملحون مكانته ومكانه في منظومات التكوين الأكاديمي والبحث باعتباره "ديوان المغاربة"

 

 

 

لقد سعدتُ كثيرا لذلك الإعلان، لأنني، وخلال العشرين سنة الأخيرة التي عرّجت فيها على حقل الملحون، انطلاقا من حقل اللسانيات، وعبر مجرد قناة الدراسات العروضية، وقفت بالفعل، وبمحض تداعيات المعالجة العروضية للمادّة، على الجوانب الجمالية والأدبية الرفيعة بكل المقاييس، وكذا على الدلالات الأنثروبو-ثقافية لذلك الفن المتميز؛ فما كفَفت منذئذ عن العمل على إبــــراز مختلف تلك الأوجه، وعلى تبيـيـنأهليتها وجدارتها بإغناء برامج التكوينات الأكاديمية في شعب العلوم الإنسانية ذات الصلة في الجامعة المغربية (انظر هــــنـــــا)، بل بإنقاذ بعض تلك الشعب من بعض أوجه انعدام الآفاق على مستوى البرامج والأسئلة العلمية الجديدة (انظر هـــــنـــــا).

 

 

 

لقد توفر اليوم كثيرٌ من الأدوات المفاهيمية والاصطلاحية والوصفية والتحليلية اللازمة لجعل الملحون موضوع داراسات وتكوينات أكاديمة منخصصة، بمنهجيات صارمة لصياغة الأسئلة المعرفية الملموسة وإقامة فرضيات بشأنها على ضوء مادّة المعطيات، وبمضامين صورية قابلة للتبليغ وبعيدة عن أساليب الحدسيات والانطباعيات. فلم يبق، إذن، سوى مهمة تحسين التواصل والتبادل ليتم الانفتاح المؤسسيعلى ما تراكم منذ عقود وسنوات من تلك الأدوات، قصد تعميم ذلك التراكم تعميما مؤسسيّا. ويصدق ذلك التوفر الأدواتي المذكور سواء بالنسبةللبناء الفني الصوري لشعر الملحون (انظر نموذجا هـــنـــا)، أم بالنسبة للدلالات الانثروبو-ثقافية والسوسيو-ثقافية وغيرها لذلك منذ بدايات نشوءه منذ قرون وإلى اليوم.

 

فلقد أصبح تراث الملحون يتبوأ على ذينك الصعيدين معا مكانةً ما فتئت تترسخ وتتوسع وتترقى ليس فقط على الصعيد الوطني، ولكن أيضا على الصعيد العالمي، حيث أصبحت اليوم الخصائص العروضية التي يتميز بها شعر الملحون، مثلا، محط اهتمام كبير على الصعيد العالمي في أوساط الدراسات العروضية المقارنة، التي اكتشفت مؤخرا في معطيات أبحر عروض الملحون عناصر عالية الأهمية على صعيد المعطيات التجريبية (données empiriques) بالنسبة للنظرية العروضية العامة (أعمال Fabb و Halle  مثلا). وقد كان ذلك بفضل شبكة التبادل العلميالتي انخرط فيها بعض الباحثين المغاربة كأفراد، وخارج أي إطار مؤسسي أكاديمي وطني. ففي أواخر العشرية الأولى مثلا، أحال عليّ المؤلفان المذكوران مرقونَي المبحثين المتعلقين بكل من عروضي العربية والعبرية في مشروع كتابهما (Meter in Poetry؛ صدر في 2008)، وذلك من أجل مراجعة مدى سلامة المادة الشعرية المستشهَد بها فيه، وذلك بعد أن ضمنا في مشروع كتابهما قسما خاصا بعَروض الأمازيغية اعتمادا على سلسلة أعمالنا في الميدان، فرانسوا ديل (CNRS. Paris) وأنا شخصيا، منذ منتصف التسعينات الماضية.

 

وأثناء إعداد N. Fabb لكتاب ثانٍ بمفرده (What is Poetry? Language and Memory in the Poems of the World ؛ صدر سنة 2015)، كان قد صدر لي حينئذ مقال بالإنجليزية حول عروض الملحون (Elmedlaoui 2014، انظر تلخيصا بالعربية هــــنـــــا)، فاتصل بي ذلك الباحث بشأن مجموعة من القضايا المتعلقة بهذا العروض، أسفر التبادل بشأنها لمدة عدّة أسابيع، عن تخصيص المؤلف لفقرة طويلة في كتابه لمسألة نظام التشطير وطول الأشطر في نظم شعر الملحون (نصّ تلك الفقرة: هـــــنــــا).

 

 

 

مثل هذه الأوجه الأخيرة لتلك المكانة التي أصبح يحظى بها الملحون على الصعيد العالمي هي من بين أهم الأوجه المتعددة التي يتعين استجماع تجلياتها وتعبئتها لإغناء وتقوية ملف طلب تسجيل هذا التراث في سجل التراث اللامادي للإنسانية.

 

---------

 

هذه المناسبة مواتية للفت الانتباه، إلى أنه في هذه الفترة التدوينية التاريخية للثافة والآداب المغربية، لن يكتمل هذا الديوان فيشكل ديوان المغاربة إلّا بجمع ونشر نظيرَيه في باب الشعر الأمازيغي بجميع أوجهه وأنواعه في الجنوب والوسط والشمال وهو ديوان ضخم معرض للتلف في كل يوم يمر نظرا لغلبة الشفهية عليه مما عدا بعض التسجيلات الصوتية، وكذا في الشعر الحساني طبقا لمقتضيات ديباجة الدستور والفصل الخامس منه.

 

إن مؤسسة مثل المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، في فترة التدوين هذه، كان يتعين عليها بمقتضى ما نص عليها الظهير المؤسس لها أن تشكل منذ بداية تأسيسها خلية دائمة مهيكلة من الباحثين المتمكنين العارفين بالمظانّ والمتمرّسين على تحقيق النصوص وتدوينها تدوينا إملائيا معياريا قصد جمع ونشر الآداب الأمازيغية في دواوين فردية بالنسبة للمكثرين (الحاج بلعيد، الدمسيري، امنتاكًـ، بن يحيى، تاباعمرانت، الخ.) ومجموعات بانسبة للمقلين أو من ضاع أغلب آثارهم  ولما لا يعرف قائله؛ حتى يكون ذلك الرصيد الأدبي، عند نشره بمواصفات ملائمة، في متناول أوسع نطاق ممكن من المغاربة الناطقين بالأمازيغية ويصبح مغريا لمن لا يمتلكها بتعلمها لتوسيع آفاقه المعرفية.

 

 

 

 

 

المراجع المحال عليها

 

 

 

Elmedlaoui, Mohamed (2014). "What does the Moroccan Malhun meter compute and how?”. Pp. 139-160 in Sabrina Bendjaballah, Noam Faust, Mohamed Lahrouchi & Nicola Lampitelli, éds. The Form of Structure, the Structure of Form: essays in honor of Jean Lowenstamm. Series: Language Faculty and Beyond. John. Benjamins' Publishing Company. Amsterdam / Philadelphia.

 

 

 

Fabb, Nigel (2015). What is Poetry?  Language and Memory in the Poems of the World.

 

ISBN-13: 978-1107001855

 

ISBN-10: 1107001854

 

-------------------------------------------

محمد المدلاوي

http://orbinah.blog4ever.com/m-elmedlaoui-publications-academiques



21/05/2017
0 Poster un commentaire

Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 185 autres membres