OrBinah

(En arabe marocain) Le chemin de l'école-13. Savoir et subsistance à Taliouine

طريق السكُيلة-13

 

القسم الأول عبر الرابط الآتي

https://orbinah.blog4ever.com/en-arabe-marocain-le-chemin-de-l-ecole

 

 

 

13-  سوق العيلم وسوق المعيشة فتاليوين

 

دابا شهر دسيمبر 1961، والشتا والو، للعام الرابع. كاين غير الصميقلي اللي يسوط مقطّر معا فجّ واد تاليوين وكا يلسع بحال السمّ. وبعد كلّ صلاة فالمعهد، كا يدعي سيّ البشير أو سّي الودريمي "اللهم اسق بلادك وعبادك ..."، وكذليك إمام صلاة الجمعة فجامع تاكًركًوزت بعدما يدعي "اللهم انصر جيوش المسلمين وعساكر الموحّدين ...". ملــي كا يدوز موحمّاد يدور فالسوق نهار سوق الاثنين ما بين الحداش والجوج، ما كا تبان ليه فطريقو غير الارض العريانية ما فيها غير الحجر والجدور اليابسين ديال الشيح. الدينا عامرة حمير منتوفين، دايعين سايبين، علاحقّاش  تخلاو عليهوم مّاليهوم حيث ما بقى تبن، وما كاين ما يتدار بيهوم. ومرّة-مرّة كا يبانو ليه شي قيوشا د-النعاج كا يتكركبو بين الحجار فالجبل والنص منهوم أكحل الصوفة، وكا يبدا يتّعجّب اشنو زعما غادي ياكلو بين الحجار.

فالسوق، كا يدور فجميع الرحبات والحناطي، واخّا ما غادي يشري والو، حيث ما عندو حتّى ريال من نهار سرق ليه الروداني الربيعة اللي بقات فيها 70 ريال من تحت المضرّبة د-النعاس. كا يدور على الصباح فالحنطة ديال الزعفران، اللي عمّرو ما كان شافو من قبل. أصحاب الزعفران كا يشريو من عند اللي جاب شي نتيفة يبيعها باش يتّسوّق ويبدا كا يسوّل شحال باش كا يشريو للكًرام. كا يجي الراجل بجلابتو د-الصوف، ويكًلس للأرض قفازية، ويدير يديه للشكارة ويخرّج منها شي دواية ولّا قريعة قديمة ديال الدوا داير فيها شي نتيفة ديال الزعفران كا يبرق لأنه مدهون باش ما يتفتّــت وباش يتقال شويّة على حساب ما كا يتّقال. وكا يبدا يتّهاوت على ثمن الكًرام حتّى يبيع السلعة ديالو ويدخل معا السوق.

كا يدوز المنبّهي للحنطة ديال التمر اللي موجود فيه من الأنواع أكثر من داكشّي اللي كان كا يشوف فالثلاث د-إكًودار، اللي هوّا أكبر من سوق تاليوين. وكا يعجبو يدوز لعند الكًزارة ويشوف الطروفا د-اللحم يكحّل عينيه بالشهيوات. وكا يدوز قدّام واحد الكًزار ديال اليهود اللي كا يبيع الدوّارة د-البكًرة غير رخيصة للمسلمين.

أما الحلاقي، اللي كا يعجبو موحمّاد فسوق المنابهة، فا هيّا قليلة بزّاف فسوق تاليوين لأن أغلب أصحابها اللي هوما إمّا عيساوة، أو أصحاب الكًنبري أو الكامانجة والتعريجة أو الدربوكة اللي كا يغنّيو العيطة، أو أغاني الحُسين السلاوي  اللي كا يغنّها "عين الميرنة" معا صاحبو، وبعض المرة صحاب العود والدربوكة فالأغنية العصرية،  ما كا يهضرو سيوى بالعربية، بينمّا فتاليوين قليل اللي كا يفهم مزيان العربية. أما "اليازيد باقشيش" وخوه "امجّوض"، اللي كا يديرو التمثيل بالشلحة فالثلاث د-المنابهة وفي تارودانت، فا هوما ما كا يجيو-شي لسوق تاليوين. عرف موحمّاد فيما بعد بلّي كان ذاكشّي علاحقّاش هوما من دوّار "دّو وزرو" اللي غير قريب من السوق، فالجيهة الأخرى ديال الواد.

واحد الحلايقي، اللي كا يجي مرّة-مرّة، ولاكين ما كا يوقف عندو غير واحد ولّا جوج قيوشا لأنه ما كا يقول حتّى حاجة كا تشوّق، وزايدون كا يهضر بالداريجة ديال تارودانت اللهي هيّا قريبة من الهضرة ديال المراكشيا. كان كا يكًلس للأرض حاطّ حداه واحد المبيخرة فيها الجاوي وصالابان كايبخّرو، ومفرّش  قدّامو واحد الخنشة د-الشتـ'ــب عليها مجموعة من السباسا المكًرجين والمطاوا ديال طابا، ويبدا يغنّي: ["رواح ياجاميل؛ رواح نرحالو؛ تمّا قبر موحامّـد، تما ننزالو. تمّا الخولافا، تمّا اهلو الوافا؛ تمّا قبر موحامّد عاللايهي السالام"]؛ ومرّة-مرّة، كا يقول، ملّـي يوقفو شي جوج قيوشا: "ها العفو من تيبيخّا، العشبة د-الحرام القاسيس" . كا يجي شي واحد ويبدا يشوف، ومن بعد شويّة يدير يديه للشكارة ويجبد السبسي والمطوي ديالو ويحطّهوم فوق ديك الخنشة، ويعطي وشي فتوح للفقيه اللي كا يزيد يقبطو ويبدا يديو ليه فودنيه، ويزيد عاود ثاني هاذاك شي ريالات. موحمّاد غير كا يتفرّج لأنه عارف بلـّي السيد ما-شي فقيه. كان عاقل عليه غير كا يدور بين الحوانت فتارودانت، وكا يهضر معا راسو بالجهد وحتّى واحد، ما كا يعرفو علا شكا يهضر. ...  

الناس كا يبان عليهوم الزلط وتامّارا فالسوق وفالطرقان؛ ولاكين، واخّا كلّشي داكشّي، السوق ديال الإعراب، والفيقه، والتوحيد، والحيساب، مروّجينو مزيان الطالابا ديال الشهادة فالمعهد (الثاثة-ح، الثالثة-ط)، لأن الماكلة ديال خبزة الدرة والقطنيات مضمونة: من حين لحين كا يجي الكاميو ديال "جمعية علماء سوس" من تارودانت مشرجي المونة اللي كا يجيبوها الكاميوات ديال الحاج عابد من الدار البيضا على ما كا يقولو.

تعرّف المنبّهي على بزافّ د-الطالابا، بالأخص الكبار اللي جاو من "العاتيقة". كا يتعلّم من عندهوم غرايب الإعراب، ومرّة-مرّة كا يطلب منّو شي واحد يعلّمو شوي د-الفرانصاوية، اللي الأغلبية ما كا يدّيوها-شي فسويعاتها مع "مسيو كوربو"؛ واللي كًاع بغى زعما يتّعلم  شويّة ما كا تبغي-شي تدخل ليه فالراس. ما كا يقدروش ماثالاً يميّز فالنوطق ما بين o، ou، u، e. وما كا يبغيش يتّفهم ليهوم التصريف ديال /لو-بّاصي كومبّوزي/ مثلاً. قال واحد منّهوم للمنبّهي واحد المرّة: ياك /جـــي/ عندهوم هوّا "عِنْدي"، بحال /جـي آن-كايّـي/ "عِندي كِتابٌ" (شِبه جُملة فيها مبتدأ مؤخّر)؟  يــــوا، علاش ملّي يبغيو يقولو "أكَـلْـتُ" (فعلٌ وفاعل) كا يقولو: /جي مانجي/؟ كيفاش غادي نعربو هاذاك /جي/ ديال /جيم انجي/؟ أما جماعة تامكًروت، اللي هوما، خلاص، كلّشي عندهوم حفاظة، فا هوما جاو حافظين واحد المنظومة طويلة ديال تعلام الفرانصاوية، كا تبدا هاكذا:

تحيةُ الصباح عندهم "بـــوجـــور" * وخدمةُ الدوام عندهم "توجور"

ولتبعيض الوقتِ قالو "كيلـكوفــوا" * وكلُّ حين وزمان "شـاك فـوا"

للشكر "ميرسي"؛ ردُّه، قل "بادكوا * وللتوضيح عادة تقول "كــوا"

وتّعلـّم المنبّهي من واحد الطاليب أسمر وكبير بزّاف، راجل كًاع كا يكرّط اللحية، وعندو الخاطر، سميّتو "الهلالي"، واحد الطاريقة جديدة ديال جدول الضرب، اللي كا يسمعها ديما عند سّي البشير فالعاماليات ديال الضرب فدروس الحيساب. سّي البشير، يلا بغى يقول: 2x2=4، كا يقول: ["بَــبْدٍ/ربعة"]؛ ومعا 5x2=10، كا يقول: ["بَـهْيٌ/عشرة"]؛ ومعا 7x7=49، كا يقول: ["زَزْطَمٌ/تسعة وربعبين"] ....

هاذ الطريقة ديال جدول الضرب، جميع الطالابا الكبار اللي جاو من "العاتيقة" كا يستعملوها، وكا تّسمّي عندهوم "حِماريّة الحِساب"؛ زعما - على حساب ما قالو - "حتّى اللي هوّا كًاع حمار، غادي يتعلّم جدول الضرب" بدون ما يعرف كيفاش عرف ذاكشّي. وفهم موحمّاد، اللي كان عارف جدول الضرب فراسو، بـلّي الطاريقة الحيمارية قايمة على نيظام جديد لترتيب حروف الهيجاء، اللي هوّا (أبُـجَـدْ، هَـوَزٍ، حُـطَـيٍّ، كَـلَـمْـنٍ ...)، عيواض الترتيب اللي كان عارفو (أبَـتٍ، ثَـجَـحٍ، خَـدَذٍ ...)؛ وذاكشّي على أساس أن: أ=1؛ ب=2؛ ج=3؛ د=4؛ هـ=5؛ و=6؛ ز=7؛ ح=8؛ ط=9؛ ي=10؛ ك=20؛ ل=30؛ م=40؛ ن=50؛ الخ.

معناه، ملّي تكون حافظ الحيمارية، غير كا تقول "بَــبْــ..." (والباء = 2)، كا يخرج ليك "دٍ" على لسانك بالحفاظة، وتسمع راسك قلتي: "بـــبـْــدٍ"، والدال هوّا "4". وملّي تبغي تضرب 7x7، غير كا تقول "زَزْ..."، كا يخرج ليك "...طَـــمٌ" على لسانك، زعما 49.

موحمّاد المنبّهي، حيت هوّا غير بوحدو، وما عندوش جماعة نيت قريبة ديال بلادو في إكًودار/المنابهة، وزايدون كان كا يفهم فالرانسية والحساب، وكا يرسم مزيان وذاكشي كا يعجب بزّاف د-الناس، وهوّا كا يهضر الداريجة والشلحة بنفس السوهولة، كانو كًاع الجماعات كا يقبلوه بسورعة يكون معاهوم فالمراجعة، واخّا هوّا ما-شي منهوم. حيث الجماعات ديال الطالابا ديال قيسم الشهادة كانو كا يراجعو فجماعات منفاصلة على حساب كل البلدان، خصوصاً دوك اللي جايّين من بعيد. كان كا يراجع معا "إمغران"، أو "السكّوريّين"، أو "التامكًروتيين"، أو "الزاكًوريين"، على حقاش ولاد المنابهة غير واحد اللي كان فالشهادة، وكان شوية فنيان فالقراية.

ملـّي بدا كا يدفا الحال، وبداو كا يقرابو الامتيحانات، ودار سّي براهيم النوروي لأصحاب الشهاة استيدراك فمادة العولوم والجغرافيا اللي ما كان-شي اللي يقرّيهوم من قبل، بداو الطالابا كا يخرجو من المعهد لبين شجار اللوز والزيتون فجيهة "تاوكارت" ومن ورا المعهد فطريق تازناخت، فين يبدا يحفظ كل واحد الدوروس ديالو بوحدو.

واحد المرة كان المنبّهي كا يتمشّي بين شجار شي زيتون مجعوف، بحال المش ما يتّسمع ليه أثر. شويّة بدا كا يشوف ويسمع قدّامو "سّي القُرشي السكّوري" اللي هوّا دريوش وديما سكّوتي كا يدوي فالغاليب غر معا راسو. كان موحمّاد جايّ من اللور، ولقى سّي القرشي  واقف مسنّد ظهرو مع جدر واحد الزيتونة. قال سّي القرشي لراسو: "ما هو الجهاز العصبيّ؟ أجب فوراً"، وبدا كا يجاوب راسو: ["الجهاز العصبي هو الجهاز المتحكم في جميع حركات الجسم الإرادية واللا-إرادية؛ وينقسم إلى قسمين ، وينقسم إلى قسمين، وينقسم إلى قسمين ..."] وحصل. نطق وقال لراسو: "زد، يا حمار؛ أتمّ الإجابة، يا حمار ..."، وبدا كا يخاصم  على  راسو ويشيّر بيديه. فالأخير، فتح الدفتار وبقى ثاني كا يقرا قراية الحفاظة:

["الجهاز العصبي. الجهاز العصبي هو الجهاز المتحكم في جميع حركات الجسم الإرادية واللا-إرادية. وينقسم إلى قسمين الجهاز العصبي المركزي والجهاز العصبي الذاتي الحكم. ويتكون الجهاز العصبي المركزي من النصفين الكرويين ومن المخيخ وقنطرة فارول والنخاع الشوكي. أما الجهاز العصبي الذاتي الحكم فينقسم الجهاز العصبي السيمباتاوي والجهاز العصبي الباراسيمباتاوي ..."]

-------------------------

محمد المدلاوي

 

 

القسم-14 "الرجوع إلى المنابهة"، عبر الرابط الآتي:

https://orbinah.blog4ever.com/en-arabe-marocain-le-chemin-de-lecole-14-rtour-a-lamnabha



21/06/2019
1 Poster un commentaire

Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 323 autres membres