OrBinah

(En arabe) Les strophed 12-20 d'un balade épique berbère (notation en graphie arabe et traduction en arabe)

 

تدوين وترجمة السطروفات 12-20 (الأبيات 172-299) من الملحمة الرومانسية الأمازيغية

"يفرخان  ن-ايت  وماركًـ"

للرايس محمد بن يحيى و-تزناخت. توفي 1988

 

الرابط نحو تدوين وترجمة السطروفات القسم الأول من السطروفات

(ومنه إلى ما يليه، عبر روابط داخلية)

https://orbinah.blog4ever.com/en-arabe-avec-introduction-en-francais-trois-strophes-d-une-balade-epique-berbere-chleuh-transcrites-en-graphie-arabe-avec-traduction-en-arabe-1

 

-----

1- الرابط نحو القسم من التسجيل الغنائي للأبيات 1-149 بصوت وعزف الرايس محمد بن يحيى وتزناخت

https://www.youtube.com/watch?v=m31ikBiXbw0

---

2- نحو القسم من التسجيل الغنائي للأبيات اللاحقة ابتداء من البيت 150 بصوت وعزف الرايس محمد بن يحيى وتزناخت

https://www.youtube.com/watch?v=-MTU0Q8yim8&t=13s

===================

 

لمحة عن القصيدة الملحمية /يفرخان ن-ايت وماركًـ/

 

قصيدة /يفرخان ن-ايت وماركًـ/ ("فتيةُ أهل الهوى") قصيدة من روائع الشعر الأمازيغي بسوس. ملحمة رومانسية مغنّاة، مكونة من 300 بيت موزعة على 20 سطروفة، تستوفي جميع عناصر نوع الملحمة: بحر عروضي مناسب من 12 مقطعا، ذو إيقاع بطيء؛ أسلوب سردي متعدّد الثيمات المتكاملة وظيفيا: ثيمات الغنى والنبالة؛ تمجيد العلم والمعارف والفنون؛ الشغف بالموسيقى وبمجالس الأنس والإقبال على الحياة؛ خصال البذل والمرن وعواطف الهوى والغرام؛  شجاعة وإقدام ومغامرات؛ مكائد وأحابيل القصور والبلاطات؛ وفي النهاية حرب ضروس بين ملكين على خلفية سوء تفاهم بعض أحابيل حريم البلاط...).

الملحمة تفيض بالتغنّي بقيم لعلم والجمال والفن وحُسن الخصال ورقّة الحديث والإمتاع والمآنسة ليلا في رياض القصور، والحديث في لطائف الفن والجمال ودقائق الموسيقى والسماع، وقواعد مقاربة عِلية القوم وذوي الذوق الرفيع، وقواعد قوّة جزالة الإيجاز في الحديث  في مجالس الاستشارة في شؤون إعلان الحرب وإبرام السلم بين الملوك. وهي بهذا كله جديرة باهتمام الأدباء والنقاد وأهل المسرح وكتّاب السينريو ومخرجي ومنتجي السينيما.

ويتميّز البناء الدارمي للشخصيات الرئيسية في الملحمة (أخَـوان من أبناء عالِم فقيه من ذوي المال والبنين، كانا من طلبة عِلم ومحبّي الموسيقى والأُنس والإقبال على الحياة في نفي الوقت من جهة، وأميرتين بنتي ملكين من جهة ثانية)، يتميّز هذا البناء الدرامي لحبك الملحمة بإطار سيكولوجيا غريبة غير معتادة في تحريك سلوكات الأبطال وأحداث الملحمة. فالبطل الرئيس المفترض، عاشق الأميرة الرئيسية، شخصٌ متهالك، نؤوم، منعدم الفطنة، عَييِّ اللسان، متثاقل الحركة؛ بينما أخوه الأكبر، البطل الثاني، شخصٌ ذو فطنة وإقدام، رقيق المقاربة، وسيم المحيّا. لكنّه قد جند وسخّر كل مزاياه الحسية والمعنوية تلك، في تجرّد غريب، لمجرد خدمة التجربة الغرامية لأخيه الأصغر عن طريق العمل على تجاوز نقائص هذا الأخير. إنه معكوس سيكولوجيا  باراديغم الأُنموط/"الأركيتيب" الرمزي الأول: أنموط تنافس اقتصادي بين أول كائنين من بني آدم: الاخ الأكبر، الفلاح، قابيل بن آدم، وأخيه الأصغر، الراعي، هابيل، في شأن أوّل توزيع للعمل ما بين الرعـــــــــي والزراعـــــــــة في تداخل مع غيـــــــــــــرة عاطفيّـة في شأن أول أنثى من بنات آدم، حسب ما روي في "العهد القديم").

أما الإطار الفكري والسوسييو-ثقافي (ممّا لا يزال يستأثر بمعالاجات أغلب النقاد) الذي يؤطر الملحمة فهو متميز بدوره. أبرز مميزاته هي أن العلاقة بين الإقبال على المال والبنين وزينة الحياة وعشق الفنون وممارستها من جهة، والتديّن من جهة ثانية ليست مجرد مسألة "تسامح" و"اعتدال/tolérance مُفتعلـَـين على مضض. إنها علاقة عضوية لتكامل عناصر الفضيلة في أبهى تجليّاتها. ومن المميزات كذلك أن النص قد تحدّث كثيرا - في إطار استعراضه لأوجه تدبيرالعقل والعلم والأخلاق والتربية لمختلف تلك العناصر – عن مجالس الأنس والآداب، وعن مجالس السماع والموسيقى والهوى والشباب، ومجالس المشورة في الأمور الحاسمة كاالحرب والسلم... ولم يقل ولو كلمة عن الولائــــــــــم كما لو أن وظيفة الأكــــــــــــل هامشية في الحياة، مجيبا بذلك عن سؤال: "أفنأكل لنعيش، أم نعيش لنأكل؟".

أما على مستوى الشكل فإن الملحمة تتكوّن من 300 بيت موزعة غنائيا إلى 20 سطروفة تفصل بينها وصلاتُ لازمةٍ من شطرين (ن/نـــداء؛ ج/جـــواب). أما البحر العروضي فهو البحر المعروف بـ"بوسالم" ويتكوّن من 12 مقطعا منتظما في أربعة تفعيلات آخرها مجزوءة على الشكل الآتي:

التلفيظ التمثيلي لبحر "بوسالم"

(آ-لآ-لاي) (لا-لا-لآ-لا) (لا-لآ-لاي) (لا-لايل)

 

التمثيل المقطعي العروضي للتلفيظ أعلاه، باستعمال مختزلي خ (مقطع خــفيفث (مقطع ثـــقيل)؛ والتسطير يدلّ على أمكنة الاعتماد /temps fort (انظر كتاب Dell and Elmedlaoui-2008 في موضوع أبحر الشعر السوسي في علاقتها بالبنيات الموسيقية):

 

(خ-خ-ث) (خ-خ-خ-خ) (خ-خ-ث) (خ-ث).

 

وتتميز الملحمة، فيما يتعلق بالبناء، ببناء فنّي محكم تتدرّج أحداثه إلى أن تعقد "العُـقدة" ثم ما تلبث أن تتشعب خيوط العقدة في اتجاهات مختلفة يستأنف فيها الساردُ الخيطَ المعين بمهارة عن طريق أسلوب "الالتفـــــــــــــات". ثم إن العقدة الرئيسية قد ركِّبت عليها عقدة ثانوية متكاملة معها في آخر الملحمة التي احتدمت في وتيرة الأحداث ونشبت الحرب بين الملكين، أبَي الأميرتين، فقصُر طول السطروفات من حوالي 20 شطرا إلى حوالي 4 أشطر، وفجأة يفك السارد العقدتين معا في نفس الوقت في شطرين اثنين على شكل ما يعرف بـ"السقوط/" الذي لا يتأتّى عادة سوى في نوع "القصة"، المحدود عدد الشخصيات وعدد خيوط الأحداث. وقد أسفر نهج الإيجاز الشديد بما يتطلبه من أسلوب "الالتفات" في صعوبة تتبّع تسلسل وتشابك الأحداث بالنسبة للقارئ/المستمع المستعجل. لذلك عمدت الترجمة العربية في العمل الحالي إلى إظهار مراجع كثير من الضمائر وأسماء الإشارة وأسماء الموصول.

فيما يتعلق بالأداء الغنائي، يحصل للرايس المغنّي أن تضطرب ذاكرته الحافظة فيغطي على ذلك بالملء بصوت الآلات أو بتكرار شطر سابق ريثما يتذكر؛ وقد يحصل له أن يبدأ شطرا ثم يعدل عنه إلى غيره.

 

قصة نص هذه الملحمة

يتعلق الأمر بنموذج من مادة هائلة من القصائد الأمازيغية كنت قد قمت بتفريغها كتابة بالحرف اللاتيني سماعا من أشرطة "كاسيط" على مدى عدة سنوات ابتداء من منتصف التسعينات لمّا كنت أشتغل مع شريكي في البحث اللساني، فرانسوا ديل، في إطار مشاريع بحث كان يمولها مركز CNRS بباريس بعد أن انتقلنا من قضايا المقطعية العامة إلى قضايا العروض. تلك الأبحاث لم يكن يعنيها من المادة الشعرية المستجمعة سوى الشاهد العروضي في مسألة مسائل العروض (بنيات المقاطع، أنواع التفعيلات، العلاقات البنيوية بين عشرات الأبحر المحصاة بالاستقراء، ظاهرة تدوير الأشطر...)؛ وكانت قصيدة "يفرخان ن-ايت وماركًـ" من بين القصائد التي استرعت انتبانها لكثرة استعمالها لظاهرة التدوير العروضي بين الأشطر (ولأكثر من شطرين متتاليين)، فأفردنا لذلك دراسة خاصة نشرت سنة 2007 (). فتلك الدراسات ما كان يعنيها الجانب الأدبي الإبداعي الفني لكل تلك المادة الشعرية الهائلة التي تمّت مراكمتها بالتفريغ والتدوين، لأن ذلك الجانب غير منصوص عليه في مشاريع طلب الدعم المالي (نفقات السفر والإقامة والعيش ما بين شهر وثلاثة بباريس، وكذلك مستلزمات فضاء العمل). لذلك قمت اليوم بالرجوع إلى تلك القصيدة لأقلب حرف تدوينها من الحرف اللاتيني إلى الحرف العربي مع ترجمة للأبيات الــ300 إلى العربية. فشكري موصول إذن إلى مركز بباريس؛ ولا أشكر طبعا أي مؤسسة أخرى عمومية أو شبه عمومية، سواء من لم تقدّم أي دعم أو من ساهمت بمجرد العرقلة.

 

القسم النهائي من الملحمة (السطروفات 12-20)

 

السطروفة-12

172 ينّا-يّيد  يــوّس ن-وكًـلّيد يضالب-يّـيد                      --ن

----- لقد أخبرني نجل الملك (ب) أني مخطوبة له

173 سول مـژّيغ، ي-بابا، كيكًان ا-يوّجاد                      --ج

------ عند أبي منذ صغري؛ ولقد أعدّ لذلك

174 ورد يميكّ. ايوا، يغ  ريغ  ا-نافيض، ينيات-اس        --ن

------ ما لا يّحصى. والآن، عندما تحلّ ساعة زفافي،

175  اراك، ايوا، يغ ريغ ا-نافيض، ايوا-ك ازّل              --ن'

------ هيّا بك عندما تحلّ ساعة زفافي، أسرع

176 يناس ي-كًـُـماك ا-تّين افغ يوجاد غ-لقوبّت               --ن''

------ وقل لأخيك أن أجده حاضرا في المقصورة.

177 ا-تّن ژرغ، ژرن-اغ اور كًيس يجّنجر وماركًـ          --ج

------ كي أراه ويراني حتّى لا ينتكث فيه الهـوى

178 يورّي-د  والّي، ياوي-د اسافار ن-وماركًـ                --ن

------ عاد الأخر الأكبر وقد أتى بدواء الهوى

179 ي-والّي يكًان اماضون فكون-اسن ازّار                  --ن'

------ لأخيه الضنيّ، فناوله خصلةَ الشعَر

180 د-لخاتم، فكون-اسن تيتميتار نّس، يفاقّ-د                --ج

------ والخاتم كتذكارين منها، فاستيقظ هذا الأخير.

181 ا-ياسّ ن-لجوموعا ياسي-ت دادّاس س-لقوبّت           --ن

------ وفي يوم الجمعة، حمله الأكبر إلى المقصورة

182 يضوف اور يطّاص مكلّي طّاصن، حدون-ينّ           --ن'

------ وسهر عليه كي لا ينام كما سبق أن كان ينام، فنظرا

183 يتّــرزا لحيجاب، يلين يماواين ولا                         --ن''

------ فإذا به قد به قد رُفع الاحتجاب وانطلق الغناء وكذلك

184 طـّبول ولا لغيّاطا لّيغ ا-تّافيض لال                        --ن'''

------ قرع الطبول ونفخ الغيّاطين لمّا تحرّكت صاحبة

185 ن-لهاوا، تابعن-تّ  اكُّـ  مدّن، كيوان ا ريالّا              --ن''''

------ الهوى للرحيل، وقد شيّعها الناس جميعا، كلّ يبكي

186 لهمّ ن-واد يعزّان يغ يرا دينّ ياكًـّوكًن                    --ج

------ همَّ فراقِ شخص عزيز يقصد مكانا بعيدا

187 ا-تلّاد غ-لكُـتش ار يمي ن-لقوبّت لّي                      --ن

------ استقلّت العربة إلى أن بلغت باب تلك المقصورة

188 غ-تمضل ماس، تاغُد س-اكًـُـــنس؛ لجيش نّس يباعد   --ج

------ التي فيها دُفنت أمّها، فدخلت وتراجع الجند بعيدا

189 لخلق ور كًيسنت يــژّي؛ تاوايّا تمون-يسّ                 --ن

------ لم يتبعها آدميّ وقد رافقتها الخادم

190 ا-توفانّ نيت سّادات لّان اكّـُ غ-لقوبّت                      --ن'

------ فألـْـفت السيدين معا في المقصورة

191 مناكًّارن ايت لاداب نسالّامن اماركًـ                        --ن''

------ التقى أهل الأدب فـتبادلوا تحيّات الهوى.

192 اسّ لّي غ-تّ وفان، يحبّل-تّيدّ غمكيد                         --ن'''

------ وفي تلك اللحظة التي ظفِر بها، ضمّها إليه كما

193 يقُّـاي وركًاز يحنّان ارّاو نس، يغُي-تّ                     --ن''''

------ يضم الرجل الحنون إليه دُرّيته؛ فقبض عليها

194 غ-يغيل نّس، قّارن فّاس يفاسّن ي-الطالب                 --ج

------ بين ذراعيه، وتجمّدت عليها يدا طالب العلم

فاصل اللازمة-13

 

السطروفة-13

195 يقّـلب مسكين. ختالّي قّـلن يسّ مدّن الّيغ                   --ن

------ فأُغمي على المسكين. أمّا هي فقد طال انتظار الناس إياها إلى أن

196 كًنّ،  تنّا-يس ي-دادّاس ن-والّي: غايد، نكّي دك    --ن'

------ ناموا؛ فقالت لأخيه الأكبر: هذا أمرٌ أنا وأنت

197 ا-تّ يشركن؛ اد تنكرت اكّـ اوين ايت رّاكب؛            --ج

------ فيه شريكان؛ قُـمْ ليذهب بك جمعُ الموكب؛

198 ور-اغ يفري غ-اوال-اد امر  كيّ-ديّيد                     --ن

------ فلن يفكّ هذا الأمر سواك، أنت الذي

199 يوين؛ يتّياقن والّي، تفك-اس لكسوتّ                       --ج

------ ورّطتني؛ فامتثل وأعطته الثياب؛

200 يهروريّـت؛ ور-ت يسّين امر تاويّا تمون يسّ            --ج

------ فتنكّر، لا أحد توسَّمَه سوى الخادم التي رافقته

201 ا-فّـا-يسن تعمّر س-لفصّات؛ لالّاس تنا-يسن-ت:        --ن

------ كي تهرّبه تحت أكداس الفصفصاء؛ وقد قالت لها سيدتها:

202 انابري-كم ! لامان ن-يان ا-تّن ويـژر                     --ن'

------ حذارِ، ائتمني كي لا يراه أحد

203 يكًـّاور شّباب لّي غمكلّي قـلبن الّيغد                        --ن''

------ بقي ذلك الشاب كما هو مُغمى عليه إلى أن

204 يفاق، يلما ور-د وفين امر لال ن-وماركًـ                  --ج

------ أفاق، فلم يجد سوى صاحبة الهـــــــوي

205 ينّا-ياس دادّا ماني يكّا، تالس-اس لخبار                    --ن

------ سألها: أين هو أخي، فحكت له ما حصل

206 يس يفتا، ار الّان ايلّيغ ا-يسن قّازن                         --ج

------ فطفق يبكي إلى أن كاد يحفر مجاري لدموعه

فاصل اللازمة-14

 

السطروفة-14

207 وكان يكً-د  ومطّا  وان لعين يغ-د يزويد               --ن

------ فانهمرت الدموع مثل ينبوع ازداد ض مائه

208 تنّا-ياس ها دادّاك، اور-ك  يهوّل يرا-دّ                --ن'

------  قالت له: لا يهولنّك أخاك، أنه

209 وورّين - ار غيّيض - مقّار-نّ  يلّا غ-سات          --ن''

------ سيعود أليك - تمهّل حتّى المساء – ولو كان وراء سبع

210 تركًليوين، ين را-دّ يجّنجم تاوايّا  يراح-اغد           --ج

------ أقفُـل، فهو سيصحب الخادمة وياتينا

211 يمربّي ا-يعاون والّي فلّاك يتّزيوزن                     --ن

------ كان الله في عون ذلك الذي يسهر عليك

212 هانّ كيّي يان بوقّـت، ما-كًّيك غير يطّص؟              --ج

------ فأنت مجرّد عبّودٍ؛ أفليس النوم كل ما في وُسعِك؟

فاصل اللازمة-15

 

السطروفة-15

213 ينّا-س: ايوا نكر-اغ  ا-نسّادو تمون-يسّ                --ن

------ قال: هيّا بنا نذهب إذن، فذهبا معا.

214 وتن-تّ يلما ف-صّيفات ن-لمسافر، يبادل              --ن'

------ فاتخذا صفة طالبي علم، إذ أعارها

215 اسنت لكسوت؛  تاحانوت غ-لمدرست اغ-يكًّـُــز      --ج

------ ثيابا؛ وقد كان مقيما في غرفة المدرسة

216 الّيغ يبنا تيكًمّي، يمّاتّينّ سرس، يكًـ ليمام،               --ن

------ إلى أن بنى دارا فانتقل إليها وأصبح إماما

217 يسكر ربّي تّاويل يجّي-ت غ-وماركًـ                    --ج

------ سهّل الله الأمور فشفي من عِلة الهوى

218 يغاب-اس دادّاس، يكوت يمالاسّ، مونن.                --ن

------ غاب عنه أخوه الأكبر أكثر من أسبوع، فأقاما مجتمعين.

219 د-ويلّي، غالن يزد ولاد  لووازارا ا-يكًا طّالب         --ج

------  أمّا الآخرون فقد اعتقدوا أن طالب العلم من أبناء الوزراء

 

التفات السارد نحو الخيط الأول من السرد:

220 لّيغ-نّ  راحن تامدينت، هايّا-ت كولّو لجيش            --ن

------ ولمّا بلغ الموكب المدينة، وجد الجيش

221 يمون-د؛ اكلّيد يتهل ي-يوّس امرن-د                   --ن'

------ مجتمعا كلّه، إذ عقد الملك (ب) قرانَ ابنه، وأعطى تعليماته

222 يان لفارح، يتّـرز لحيجاب جمعان- اكُّـ مدّن             –ج

------ بإقامة الأفراح؛ فخُرِقَ الاحتجابُ واجتمع القوم كافة

223 آ-جمعان-د ايت لآلات، ور-نّ يبقى يان                   --ن

------ اجتمع أهل الآلة ولم يتخلّـف أحدٌ

224 ماغ يلّا كرا ن-رّيباب سحاضرن-تيد مدّن                --ج

------ فحيثما كان هناك ربابٌ أحضره الناس.

225 اد-اس وتغ ي-واوال افلّا: فرحن-اكُّـ مدّن                 --ن

------ ولكي اختصر حاصل الكلام أقول: لقد ابتهج الجميع.

226 يفرح وسلي؛ كيكًان اد يوين رّجا                            --ن'

------ فرح العريس؛ إذ لطالما ترجّى أن          

227 افاد ژرن افولكي، ورد يميكّ ا-كًّيسن تّعاوادن             --ج

------ يتملّى في جمالٍ طالما قيل له عنه غيرَ قليل.

228 يفرح، يكصوض، ور يسّين يس يجّنجم، يزرب.          –ن

------ فرح وجزع، إذ لم يكن واثقا من كفاءته، وكان في عجلة من أمره.

229 ا-ييلي صّراض، ولا ا-تّيلي تاسّاست يغُلبن                --ن'

------ فلأن يكون السراطُ أهوَنُ من أيام الشدائد القاهرة:

230 اسّ ن-تمغرا  نيغ يض نّا كًيس يزورن                    --ن''

------ ففي يوم العرس، أو في ليلته الأولى،

231 نيغ يض ن-سّلـكُت ا-يتّيكًوت لهول ي-كراض مدّن     --ج

------ أو في ليلة حفل ختم القرآن، يعظُم هولُ ثلاثة من الناس:

فاصل اللازمة-16

 

السطروفة-16

232 يغ-نّ ور يوفي يات، نغ ور يسّين يات                    --ن

------ من لم يجـــــــــد شيئا، أو من لا يعــــــــــرف شيئا،

233 نغ كًار يماسّن يغ يلّا ما يـژران اطليب يكًـُّأد             --ج

------ أو معطــــــــوب الآلة حين يرى مطلوبَه فتصيبه الدهشة

فاصل اللازمة-16

 

السطروفة-16

234 يصرف-يسّ باب ن-واوال ترار-اسد لويجب            --ن

------ بعث إليها صاحب الأمر بمبعوث، فردّت عليه

235 يصرف-يسّ باب ن-واوال ترار-اسد لويجب            --ج

------ بعث إليها صاحب الأمر بمبعوث، فردّت عليه

236 تنّا-ياس ريغ تّاجيل؛ اغاراس ياكًوكًن                     --ن

------ وقالت للمبعوث: أريد تأجيلا، فهو طريق بعيد

237 ا-مّيد نفكا يخف؛ ور يكًي د-غاسّاد                         --ن'

------ ذلك الذي تجشّمناه؛ يتعذر اليومَ

238 مامنك-انغ يـژرّا؛ دّيوان، اس يخدم طّالب                 --ج

------ أن يرانا - طالب العلم يستعمل كلام الحيلة.

فاصل اللازمة-17

 

السطروفة-17

239 يس نّان تلتيّام ن-لاجال ا-يس يقـيّــد                  --ن

------ رُويَ أنّه قرّر منحها مهلة ثلاثة أيّام

240 يصرف-اسد ولتماس، ينّا-ياس: ايوا                  --ن'

------ وبعث إليها بإخته قائلا لها: هيّا،

241 زايدامت؛ انابري، لغيار ا-ور ييلي كًريم يست     --ج

------ اذهبي، وحذارِ أن ينشُـب شنآن بينك وبينها

242 يساول-نّ سرس اوال امزوارو مياكازن             --ن

------ كلّمها (الأخ الأكبر المتنكِّر في مخدع العروس)، وهو البادئ، فتعرّفا كلّ منهما على الآخر

243 يساول-نّ سرس اوال امزوارو مياكازن             --ن'

------ كلّمها المتنكِّر، وهو البادئ؛ فتعرّفا كلّ منهما على هويّة الآخر

244 يعاود-أس تاغوفي غمكلّي كًانت؛ تنّايس:            --ن''

 ------ فقصّ عليها حقيقة القصة كما كانت في الواقع، فقالت له:        

245 تنّا-س مامنك وكان نحول؟ ربّي ا-كّيد               --ن''' 

------  كيف لنا إذن بأن نعالج الأمر؟ المولى هو من

246 ييوين، ا-نمون؛ كًماك يميل يشّا-تن وماركًـ        --ج

------ قيّضك، لكي نعيش معا؛ أمّا أخوك فلعلّ قد نخَرهُ الوَجد

247 ينّا-اس: ايوا، ا-تنكرت ا-تامرت ي-يبوّابن         --ن

------ قال لها: إذن أعطي أمرا للبوّابين

248 اد ور يركًل يان يماون؛ غيضاد ران                --ن'

------ كي لا تُغلق الأبواب هذه الليلة، فالناس

249 اد كسون تامغرا، سيكًل سين يّـــسان                --ن''

------ سينشغلون بالعرس، وهيّئي جوادَين

250 اد كًانين لاحرار "ززززز" د-اسردون ي-توايّا   --ن'''

------ من الخيل الحُرّة "زززززز" وبغلة للخادم

251 غمكينّ اس يومر باب ن-زّين ي-لال ن-وماركًـ. --ج

------- بهِ أفتى ذو الحسن على صاحبةَ الهوى

فاصل اللازمة-18

 

السطروفة-18

252 ور يفّو زّمان الّيغ-نّ وفان لفراش يزوا                --ن

------ لم يصبح الحال حتّى وجد القوم المخدع خاليا

253 آ-يوت-يسّ تلتيّام ن-ووسّان ا-يخلضن                 --ن'

------ فقد قطع معها ثلاثة أيام موصولة

254 د-واضان ار دار كًـُـماس؛ يفرح لّيغ-ت يزّوكًـز     --ج

------ بلياليها إلى أن حلّا ببيت أخيه الأصغر، ففرح به هذا الأخيرلمّا انزله.

255 يراح لخبار اكًلّيد؛ نّان-اس: تالّي-د                     --ن

------ بلغ النبأ الملك (ب)، إذ قالوا له: إنّ تلك التي

256 نيوي لاحّ-تنت؛ هانّ يلّيك غد نتّات تمون-يسّ             --ج

------ كنّا قد أتينا بها قد اختفت، وصاحبتها ابنتُـك.

257 يكًّالّ-اسن وكًـلّيد تاكًالّيت ن-سّفيه                            --ن

------ أقسم لهم الملك قَسَم السفيه

258 ا-يغ ور لّينت، ار-كُّنـد حركًغ كولّو تكًيم يغد                --ج

------ أنْ لمْ تُحضرا لأقومنَّ بإحراقكم فتصيروا رمادا

259 مزازّالن ي-لخلا الّيغ ور لّينت اضون-د                    --ن

------  هرولوا في الخلاء إلى أن لم يجدوهما فأقفلوا راجعين

260 لو'رن-اكُّ س-لحورومات نجمن ي-لموت                  --ن'

------ وهربوا محتمين بمقامات الحُرمات، ونجوا من الهلاك.

261 لكًـواشات آيد نّيغ يمّا لمساكين ورّين-د                      --ج

------ أتحدّث عن الأعيان؛ أما الضعفاء فقد عادوا.

فاصل اللازمة-19

 

السطروفة-19

262 يتّنكر-تّ يان ديوان غ-تمدينت: يكون                       --ن

------ فانطلق تخرّصاتٌ في المدينة: "لعلّ

263 غمك، يكون غمكاد، يكون مكاد ا-يكًا غايد                 --ن'

------ الأمر كذا، لعلّه كذاك، لعلّه كذلك"

264 يساول-نّ يان  غ-لوازارا دا-د يتّكًيوير:                     --ن''

------ فنطق أحد الوزراء ممّن يجالسهم الملك  (ب) فقال له:

265 ارا تابرات ا-تيسّانت ماس-اكد يواجب.                     --ن'''

------ ابعث رسالة إلى الملك (أ) لترى ما عسى أن يجيب به.

266 لعيب ور كًيسن ما س-يزكًّور وركًاز؛                        --''''

------ السوء ليس ممّا يجدر أن يبدأ به المرء؛

267 يغ ياد را يساول يان، نوالان ارد  يميّز                      --ج

------ حتّى إذا أراد المرء أن يتكلّم، يتريّث حتّي يتبـيّـنَ الأمور.

فاصل اللازمة-20

 

السطروفة-20

268 يارا  تابرات يرسّم-ت، يكًا-ياس كًيس                        --ن

------ فكتب الرسالة وختمها، وضمّنها

269 ورد يميكّ اد-اس كًيسنت يكًا د-يواليون، يغُي-تّ          --ن'

------ غير قليل من الكلام ممّا ضمّنه إياها من الكلام، فتناولها

270 غ-وفوس نّس ورقّاص، وكان يفّوغ-د يزايد                --ج

------ من يده المبعوثُ، ثم خرج وانطلق.

271 يراح لخبار اكًلّيد، نّان-اس  "ززززز"                       --ن

------ بلغ النبأ الملك (أ) فقالوا له: "زززززز"

272 يراح لخبار اكًلّيد نّان-اس: غر مايد                          --ن'

------ بلغ النبأ الملك (أ) فقالوا له: اقرأ هذا.

273 يغُي تابرات يسّلف-اسنت ي-وودم، يغر-تّ                --ن''

------ أخذ الرسالة ومرّرها على وجهه ثم قرأها

274 غ-وفوس نّس، يسّنفي-تّ، ينّا-ياس: ورد مكاد             --ج

------ بين يديه، ثم وضعها جانبا وقال للمبعوث:

275 يديس-اغ تنغام يلّي، تينيم-اغتيد

------ أفقد قتلتم ابنتنا؟ قولوا لنا ذلك                               --ن

276 ايوا، ريغ اد ژرغ  وكان زّكًلات نكًر-يّي دك             --ج

------ أريد أن أرى بوضوح (حقيقة) الخلاف بيني وبينك

277 يراجاع-د ورقّاص يمّاكًـّـر د-لمحلّات                       --ن

------ عاد المبعوث فالتقى بالجيوش:

278 كًان-ينّ يّـسان ازركً، يان-تنينّ يـژران يكًّـُــد              --ن'

------ كانت الخيل رحىً، من رآها يمتلكه الفزع.

279 مناكًارن يكًلدان، مّاغنت لمحلّات.                             --ن''

------ تواجه الملكان والتحم الجيشان

280 يمّاغ وفرو د-تفالا د-فريمان بوطّابع                         --ن'''

------ فتقارع السيف بالقرص وبـ"فريمان" المطبوع

281 نكًين يسريرن س-يدامّن، كيوان ماغ يضر                 --ج

------ فتدفقت الصخور دماءً، كلّ سقط في مكان

282 ينّا يان غ-يكًلدان ي-وايّاض: ايوا                            --ن

------ فقال أحد الملكين للآخر، هيّا بنا:

283 لاخبار ن-يان واوال  اس نرا ياد-اكت نعاود               --ن'

------ إنها حقيقة أمرٍ نودّ تبليغها إليك

284 يلّي نّاعمات ن-غاسّاد رواسنت تيلّي                         --ن''

------ فابنتي نعمة أيّامي هذه وهي من ضمنِ ما

285   دا  س ا-تّقابال اكًلّيد يغ يفّغ يميّز                            --ج

------ يوليه الملك عناية (خاصّة) حينما يخرج للنظر (في الأمور)

286 يساول-د وايّاض ينّا-س: يس مقّارد-نكّين                   --ن

------ فردّ عليه الآخر قائلا: وحتّى أنا،

287 هاتينّ غ-اوال-انّ اس نرا اد-اكت نعاود                     --ن'

------ فذلك ما كنّا نريد أن نبلغه إياكم

288 ورد نتّا ادّ يكمّيلن سد توكي سّغ لقوبّت                      --ن''

------ لم ينهِ كلامه حتّى قفزت من المقصورة قائلة:

289 "لّاعاونات، ا-بابا"، تاكُي-د تالّي ياضن                      --ن'''

------ "سلام عليك يا أبتي"، ثم قفزت الثانية،

290 تالّي ياضنين ف-باباس، مياكازن اكُّ مدّن                   --ج

------ قفزت الثانية على أبيها،  فتعارف الجميع،

291 نمالان كًيس يكًلدان ولا تاشّريفين                             --ن

------ فساد الوئام بين الملوك وكذا بين بنات الأشراف

292 د-طّلبا، دا يالّان-اكُّ  ي-واوال  ن-وماركًـ                   --ج

------ وطلبة العلم، من كلّ من يبكي لسماع أمر الهوى

293 ا-تّنت نختم س-نّابي د-لوالدين نّس

------ فلنختم حديثنا هذا بـــنبيّنا وآله                                 --ن

294 يكًا-ك، آ-حماد، يكًا موحمّاد، يكًـ غ-يكالن                    --ن'

------ الذي أنت هو، يا أحمد ويا محمد، الذي أنت في الأرض

295 نّابي؛ يكًا غ-يكًنّا محمود، يرضا-ت ربّيْ                     --ج

------ النبيُّ وأنت في السماء محمودٌ، رضي الله عنه

296 ا-نيني "صّلات وسّالام عليك ا-نّبي"، نامـــژ                    --ن

------ ولنقل "عليك الصلاة والسلام، أيها النبيّ" ولنَمُدّ

297 يفاسّن لحاسايين-انّ، لّيغ-اس غ-لحورم؛                      --ن'

------ أكفّ الضراعة  لتلك الحسنات؛ أنا في حِماه

298 اد-اغ يسمون ربّي د-لخاطور نّغ، اد-اغ                      --ن''

------ جمعنا الله وإياكم على رِسل خواطرنا،

299 اد-اغ يقّضو ربّي ماد-اغ يلّان غ-لعاقل.                      –ج

------ وقضى الله لنا ما في خواطرنا

انتهت ملحمة "يفرخان ن-ايت وماركًـ"

---------------------------------------------------------------

تفريغ من شريط صوتي، وتدوين بالحرف العربي، وترجمة إلى العربية على يد:

محمد المدلاوي

https://orbinah.blog4ever.com/m-elmedlaoui-publications-academiques

 

 

 



31/03/2021
1 Poster un commentaire

Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 323 autres membres