OrBinah

(En arabe) Le berbère/amazigh moderne: de la lucidité d’expression à l’ésotérisme cryptologique

الأمازيغية الحديثة

من وظيفة البيان إلى طوطمية التعمية

 

 

النص الآتي المدوّن بالحرف اللاتيني نصّ نشر يوم 23 أبريل 2021 في صفحة الأخ صالح ايت صالح على الفاسبوك على أنه [ترجمة بالأمازيغية لنص "الرمز" من الفصل الأول في كتاب "النار و الأثر، بصدد الرمزي و المتخيل في الثقافة الأ مازيغية" للأستاذ رشيد الحاحي"].

 

لقد اخترت هذا النص ليس لفرادته في باب الجانب الذي سأتحدث عنه، ولكن، بالعكس، لكونه مثالا نموذجيا لذلك؛ أقصد طبيعة النصوص الأمازيغية التي تروّج في السنين الأخيرة مؤسّسيا وفرديا في إطار ما يعرف بــ"تنمية وتأهيل اللغة الأمازيغية". اخترت هذا النص المدوّن بالحرف اللاتيني لأقول ما يلي، بعد أن أقلب منه مقتطفه الأول مع الحفاظ على نفس نظامه في إفراد المفردات الإملائية بين بياضين؛ وذلك لفائدة من ليس متعوّدا على الحرف اللاتيني، كي يكوّن فكرة عن طبيعة النص:

 

[[دا يتّامو ييـرم ن تسكاوت كًـ توسنافكًانت تانتروبّولوجيت ن تسدموت تادوكًامت يان ورمّوس لّي ناحيا  ف توسكاوانت، يس  د يلول سكًـ  وفران ي وفساي اسكاوان، سلاوا نّ اكُّـ توسكيوت تاسنيلست د توسكيوت تانومييت كًـ تمياداسين ن دوصوصير د ستراوس. يسنفلال ديرونض كرا سكًـ ]  ينتّيتن يدوكًامن تيزي لّي نيت يزري يسفكي ن ونزا اسنيلس، اكو دانّ نيت اد يكّيس ي تسدموت سين ينتّيتن لّي يكّان دار دوصوصير لّي كًانين: تامترويت ن وانزا د ماس يكًا ام وزريريكًـ ...]]

 

اخترت إذن هذا النص لأنه تمثيل نموذجي للنصوص المروّجة حول الدراسات والترجمات التي تمّ ترويجها في السنين الأخيرة في من طرف الأفراد والمؤسسات باعتبارها نصوصا أمازيغية. فقد تمّت ترجمة نص الدستور ونص مدوّنة الأسرة وكثير من المواثيق الأممية، وألفت كتبا في القانون والفلسفة، وتوالى إصدار معاجم مختلف العلوم الانسانية ومصطلحات مختلف قطاعات الإدارة والتواصل؛ وقد تم كل ذلك، بطبيعة الحال بكلفة من الجهد والمال والوقت العمومي والفردي.

 

اخترت هذا النص بمجرد الصدفة لأقول بأنّي تهجّيته تهجّيا، حرفا حرفا؛ ولا أقول إنّي قرأته كما يقرأ القارئ لغة يعرفها. تهجّيته فلم أفهم ولو جملة واحدة، ولم أعرف حتّى موضوع النص. أقول هذا أنا شخصيا (ولست ممّن يردد "أعوذ بالله من قول 'أنـــا'")، أنا الذي يتقن أمازيغية تاشلحيت ويبدع بها شعرا ونثرا ومقطفات دراسية وصفية والذي قضى سحابة مشواره العلمي في دراسة بنياتها الصوتية والصرفية والتركيبية والعروضية وآدابها، مما أسفر عن عدد من الكتب ومآت من المقالات المنشورة في دوريات متخصصة، والذي يفهم نظائرها من أوجه الأوجه الأطلسية والريفية والفيكًيكًية وأجرى على بعض أوجهها كذلك دراسات منشورة. فما بالنا بالقارئ العام الذي يمتلك اللغة امتلاكَ رواية، وإن لم تكون له بها معرفة دراية؟ أي، من الذي يفهم ما تمّت مراكمته من هذا القبيل من المكتوبات، إن كان هناك أصلا من يقرؤها؟

 

يرجع كل هذا إلى جنوح أيديولوجية إثنو-لغوية كانت في أصلها مجرد ريح شعبوية حشدية لكنّها ما لبثت أن تمّ تكريسها مؤسّسيا. إنها أيديولوجية إثنو-لغوية غير مسبوقة في تاريخ إحياء وتأهيل وتنمية اللغات (وأستحضر هنا تجربة إحياء اللغة العبرية على شكل "عبرية معاصرة"). إنها أيديولوجية التطهير والنقاء المعجميين: تطهير معجم اللغة من كل ما تضمنه عبر القرون من مقترضات على غرار معاجم سائر اللغات، والحرص على أن لا يتم اللجوء إلى الاقتراض/الأمزغة في ما يستحدث من مفردات جديدة.

 

وهكذا فإن النص الآتي الذي وقع عليه الاختيار صدفة للتمثيل به للأمازيغية المطهّرة الخالصة الجديدة، والذي قلت إني لم أفهم منه ولو جملة واحدة ولا حتّى موضوعه، يتكون من 806 مفردة كتابية بين بياضين. 340 من تلك المفردات روابط تركيبية (أحرف العطف وأدوات الربط والضمائر المنفصلة...)، وهي خليط مجّاني ما بين نظائر تلك الروابط في كل من تاشلحيت وتامازيغت وتاريفيت. وبذلك تبقى 466 كلمة من المقولات المعجمية الكبرى (أفعال، أسماء، صفات، أي تلك التي يتوقف معانيها  المعجمية الإسناد ولحمل والإخبار، أي فهم المحتوى. من بين هذه المفردات الكبرى الــ466، ليس هناك سوى حوالي 50 مفردة ممّا هو قابل للفهم إذا كان القارئ ملمّا بتاشلحيت وتامازيغت وتاريفيت وببعض المستحدثات التي راجت (مثل مستحدثات مولود معمّري: تالغا، وسريد...).

 

هذا الوجه الطلّسمي من أوجه "الأمازيغية الجديدة" يبدو سافرا حينما يستعمل الحرف العربي أو اللاتيني لكتابته. لكنّه حينما يكتسى حُلة حرف تيفيناغ يشكّل هذا الحرف حجابا يضفي الاحترام على ذلك الوجه، ويزيد في نفس الوقت من ظلاميته وانغلاقيته في عين القارئ، تلك الظلامية والتعمية التي تصد ذلك القارئ ليس عن تجريب محاولة الفهم، ولكن حتّى عن مجرّد محاولة التهجّي، وبذلك يحوز ذلك النص الاحترام لمجرد طابعه المنغلق الباطني ذاك.

 

وبخصوص هذا المظهر الأخير لتعمية الأمازيغية في قفصها/هوذجها، أي زيادة بُرقُع الحرف على حجاب التعمية المعجمية، هذا نص في الموضوع :  "اللغة الأمازيغية ما بين وظيفة التواصل وثقافة الشارات" (يونيو 2014):

https://orbinah.blog4ever.com/en-arabe-l-amazighe-langue-de-communication-ou-signes-totemiques

 

وأخير هاهو النص الكامل الذي اتخذته نموذجا تمثيليا للأمازيغية الجديدة:

 

[[da ittamu yirm n tuskawt g tusnafgant tantrubbulijit n tsdmut  tadugamt  yan urmmus lli naḥya f tuskawant ,  is d ilul sg ufran i ufsay askawan , slawa nn akkʷ tuskiwt tasnilst d tuskiwt tanumiyt  g tmyadasin n duṣuṣiṛ d straws. Isnfalal diṛunḍ kra sg inttitn idugamn  tizi lli nit izri isfki n unza asnils,  akud ann nit ad ikkis i tsdmut sin inttitn lli ikkan dar duṣuṣiṛ lli ganin : tamtruyt  n wanza d mas iga am uzririg. D ilkm ilmma g tzrawt nns yan ussgzl masd iqqan ad nsddid f tmust g gvnit n tsnilst i  tdugamt, d iqqan d ad nḍfṛ afsay d umussu d tilalt nns tanammakt d tin tsdmut g wuggugn nns imnnawn. Mk da nit issisfiw masd aylli igan akswat g umiy  ur t igi vas uzririg n tsrit , macc iga t awd anammk adugam n yirmawn, acku ammak  g wumiy, da gis ittil iga tadugamt, ur d tamatart tasnilst tamtruyt.

Maxx akkʷ adlli ad nurri s tgzzumin timslayin  d tgzzumin tinalvatin  (amurfim), d s yimiss asnils, g ufsay n tgzzumin tinumuyin llanin g usrir yattuyn ? Asrir ad yattuyn ur igi aswir n twinst mk da ittini straws, g umnid nnv iga asrir adugam. D aylli yujjan kra n tuskiwt ad tg waẓ ; iga t llig ur tzmr ad tsku talva nns s tɣarast imdn d llig ur tvi ad tffv sg usaka n tusnimant lli as ifkan tamlda ad d tlal. Tuskiwt ur tgi talɣa yugan, mcc nttat ttwannal bdda, s aylli izrin timatarin d tjṛṛumt, aya nn s taẓayt tasimyitikt lli rad sar ur yila g talɣa tazririgt. D rad infalal unupyu uggar gr tfrkkit n ussfru, slawa nn akkʷ g yimir n (aẓuẓẓḍ d tnfust ) lli g rad nssfru iswirn n tdugamt g bṛṛa n iwtta n ufsay uskawan.

Da d ttmiqqirnt tmagunin  n tsdmut d tirra lli tt ittnawaln g usvts n ayda mu tskar afars d awd aylli tssmnid, v gant twlafin da zggrnin iwtta n twlaft tamsmnidt d ussignit  d tumayt tusridt, ilmma s uswir n twlaft tadugamt lli d ittnfalaln nv d ar tmmal kra n tvawsiwin d kra n iswingimn lli attuynin f wammakn imssmnadn nv d win tsrit, d usvrrd n usayrur n uswingm d unammk iffrn, d iv rad nissan tadugamt  s mk da s fllas ibdd  rikur : iga amtwiy gr isfrutn, d tga tt ku tuskiwt tanammakt da yusin g ugʷns nns yan sg inummak usridn d wid inmn  d wid nna dar  anammk anaffad d war usrid, ilmma tixitrt n unammk adugam g usaka n wammakn d uswwuri n tsdmut, d unfala d tuffra nns, da t ittajja ad nn ittggr  i wuggugn d imattayn ṛẓmnin f aylli mu ufan n tdugamt d ussfru.

Assfru atrar d kra n tzrawin n tsimyutikt d tin ufran, slawan akkʷ tin haydigr, ilyad, ḍiṛanḍ, iku, d baṛt da tsmsasa tadugamt d tilalt tantulujt, lli g ur tgum tsdmut ad tsfars timitar n tidt s mk da d inzzl i tvawsiwin d wammakn ffrnin d wid cqqanin ad tturmasn.

Aylli iẓlin s umattay d twada n uswwuri nns, anmala adugam n tsdmut da ittasi anammk n usillf s tvarast bahra idusn lli ittalsn i uskku n twlaft d ar isslap anammk nns. S mk ann ilmma  da ttavul tmmḍfṛt  tanmmakt da tzggr i usavul n wanza d tuskiwt nns tasmnidt d tmdyant tnnuṛẓm f tiɣzi n talla  lli igan ammak d udvar da as yakkan anammk.

Tadugamt ur tgi vas uɣul  i tnaviwin n umavrad d tumant tanamust, ac car ittfaw iga asnflul n yiman, da ittasi tivit n tfada tanafgant igan am talva i talla g umavrad. Mk da nit ur tgi tdugamt vas ism wiss sin nv d affad , s mk da av ittajja ad nmmatti sg izdar ar aflla, d usavul s tilalt tasgdant d tmkkurart, lli g ur gint tdugamin vas iwnnan nɣ d tigʷzmin igzzuln, macc gant asiwl amattu izdin s tikli  n igitn  lli ittajjan anafgan ad nn iggr i wayyḍ d mad t izrin.

D iqqan d ad nsddid mas d ammak adugam tssḍaṛ tindi n tidt d tad iẓlin n kra n usntl nv d kra n tmggit, mk da iga usiggz n tdugamt f kra n tvawsa nv d kra n umyag ar t tettajja iṛẓm d tssisfiw tidt nns n tizi ann.

S unck ann nit ad s ttavuln isugam d isayrurn idslann lli sg d tettagʷmnt tdugamin d twlafi tuskiwin nnsnt d inumak nnsnt, slawann akkʷ g udɣar animan d win tmust d  unamunn, g llan isursn inmraran d inmmassutn, da tssuruf s usnifl asulan d wufuv d ukccum n wanzatn d umuttuy nns s aylli d imsackan d kra n tumant, d ar ttgga mm tmnnawt n isakatn d tmamnkt  lli ttamu talva nns, s aylli yakkan tadinamit d umrara nns d tivit i tudrt issudan s dat.]]

--------------------

محمد المدلاوي

https://orbinah.blog4ever.com/m-elmedlaoui-publications-academiques



24/04/2021
0 Poster un commentaire

Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 323 autres membres