OrBinah

(En arabe) Etymologies des termes pour "prière", "sacrifice" et "pèlerinage" en arabe

ألفاظ المعجم متحف/مقبرة للمعاني

 

تأصيل الكلمات الدالة على "الصلاة"، "القربان/الأضحية"، المحراب، المرحاض، "الحج"

 

------

 

1- تقابلات صوتية

صوتا/حرفا الصاد /ص/ والضاد /ض/ في ألفاظ العربية يقابلهما باطراد صوت/حرف الصادي /צ/[تص]  في الألفاظ المقابلة في العبرية،  وكل من حرفي ע /[ع] أو ק/[ق] في الآرامية التوراتية  التي انتثرت منها مسالك في كتاب التاناخ (التوراة، الأنبياء والكتب) المقدس في اليهودية والمؤسس لها. (حول التقابلات الصوتية المذكورة، انظرBiblical Aramaic   Franz Rosenthal-1983؛ أو التلخيص الآتي بالعربية: هـــــــنــــــــــا)

 

 فلننظر الآن في المعاني الأولى للمادة المعجمية العربية /صـــلــــي/يصلَـى، صلّي/يُصلّي تصليةً (مصدر قياسي) /صلاةً (اسم مصدر)، مع أوجه ما يقابل صوت/حرف الصاد في ألفاط العربية  من

ألفاظ عبرية/آرامية مقابلة

 

2- في العبرية وما يتخللها من ألفاظ ذات أصل آرامي (ما بين أوجه الصاد צ والقاف ק والعين ע):

צלה/יצלי [تْصَـلى/يتْصْلي] "شوى/يشوي"، "قلى/يقلي"، "ألهبَ/يُلهب"

נצלה/יצלה [نتْصْلى/يِـتّصَـلي] (بتصدير نون المطاوعة المقابلة لصيغة /انفعلَ/ في العربية) "شُـوِيَ/يُشوى"، "قُلي/يُقلى"، "أُلهِب/يُلهَب"

קלה/יקלה [قَـلـى/يِقـلي] "قــلـى/يقــلي فوق اللهب"

נקלה/יקלה [نِـقْـلى/يِــقَّــلي] (بتصدير نون المطاوعة المقابلة لصيغة /انفعلَ/ في العربية) "انقلى/اقتلى"

עלה/יעלה [عَـلى/يَعـلي] "علا/يعلو". עלה באש [عَـلـى بــائيش] "صَلــى نارا"/التهمته ألسنة النار"؛ עלה על המזבח [عَـلى عَـل هامِزبَح] "قُذّم قربانا في المذبح"؛ עלה עולה [عَـلى عُولـَـه] "قدّم قربانا holocauste في مَـقْـتَرة المعبد"

 

3- في العربية ما بين وجهي الصاد والقاف

صلـَى/يصلـَى "احترق بألسنة اللهب" (سيَصلى نارا ذات لهب)؛ اصطلى/يصطلي (صيغة /افتعل/ من صلى) "فحّج رجليه أمام النار للتدفئة"

قلـى/يقلـي "أنضج الحبوب بالنار" (/كًلي/يكًلي في الدارجة)، "طهى في الزيت فوق النار" (قلى/يقلي فالدارجة)

- صَـلّـى/يُصلّـي "تـعبّـد بالركوع والسجود والتلاوة" على طريقة الركن الموقوف شكله في فقه العبادات الإسلامي.

 

يتضح من مقارنة كل هذه المعطيات المعجمية، على اختلاف وتقارب ألفاظها ومعانيها، أن أصل معانينها الأولى في المعجم العام قبل الاصطلاح، وفي مقدمتها لفظ/مفهوم "صــــــلاة"، تدور جميعا، حول "الإحراق بالنار" في الطقوس الأولى للتقرب إلى الأرواح والآلهة أو إلى الإله الواحد الأحد (وما يزال إحراق الزيوت والشموع قائما في بعض المقامات). ويؤكد هذا ارتباط شعيرة الصلاة اليوم في الإسلام بـمكان "المحــراب" الذي "المذبح" في اللغة؛ ذلك أن كلمة "محراب" صيغة اسم مكان من فِعل "حَـرَبَ" أي عقَـر/طعَن بـ"الحَـربــــة" (חרב/[حِـرِب] في العبرية = "سيف")، على غرار تسمية مكان التطهّر بـ"المرحاض" من فعل "رحَضَ" بمعنى "غسل" (بالعبرية: רחץ/[رَحَـتْصْ] "غسل").

 

فبعد أن كان التقرب يتم بتقديم قرابين بشرية في المذابح والمحارق ، تحول تدريجيا إلى تقرّبات/تضحيات رمزية من خلال قرابين نباتية وحيوانية  (الإنجاز الذي تمثله رمزية قصة ابراهيم وابنه والكبش). وقد بلغت تلك الأشكال التقربية شأوا من التجريد لمّا تحولت، في اليهودية والمسيحية والإسلام (بالمقارنة مع ما كان يعرف بالديانات المجوسية) إلى مجرد حركات وأوضاع وتلاوات موصوفة وموقوفة الشكل، ثم إلى مجرد تواجدات صوفية عند بعض الأفراد.

نفس الشي يمكن أن يخبرنا به المعجم عن المعاني الأولى لمادة /حــــج/. إنها مادة تدور معانيها الأولى حول مفهوم الدوران والطواف الطقوسي:

 

4-  في العبرية

חג/יחוג [حـاكًـ/يَـحوكًـ] "رسمَ دائرةً" (فِعل)

חוג [حوكًـ] "دائـــرة" (اسم)

- חג [حَـكًـ] "العيد باعتباره موسما دوريــــــا". و/العيد/ في العربية (مصدر بصيغة /فِعـل/ من فِعل عاد/يعود) متفرّع معنويّا عن نفس مفهوم "العَـود الدوري الموسميّ"

 

5-  في العربية

حــاق/يحــوق/يحيــق "أحاط/يُـحيط بــ"، "دارَ/يدور حولَ"

-  ومن أوج هذه المادة في مصطلحات الفقه الإسلامي، وجهُ /حــــج/ ومشتقاته، أي العيد الدوري الموسمي الذي يتميز، منذ الجاهلية بالـــطـــــــــواف والدوران حول الكعبة مع ترديد دعوات بالعربية العتيقية من قبيل "لبّيك اللـــــهـــمّ" ("اللهـــــــمّ"/אלהים[إلوهيم] هو المقابل القديم لاسم الجلال؛ انظر هـــــــــنـــــــــا)، ويقترن كذلك من جهة أخرى بذبح/نحر الأضحية (المقابلة لـ"أضحية الفِصح"  في اليهودية؛ وكملات פסח / فصح/ pâque/pascal منحدرة من الأصل الآرامي פסקא/[فاسقا] الذي أعطى /تا-فاسكا/ في الأمازيعية "أضحية" ومنها دخلت إلى لغات أقوام إفريقيا الغربية بلفظ طاباسكا/tabaska/tabaske بنفس المعنى).

------------------------

محمد المدلاوي

https://orbinah.blog4ever.com/m-elmedlaoui-publications-academiques



14/05/2021
0 Poster un commentaire

Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 323 autres membres