OrBinah

(En arabe marocain) Traduction d'un épisode du roman ZARIM de Gabriel Ben Simhon

لهلا يطيّح علينا باطل واخّا بكلام الخير

 

 

 

لهلا يطيّح علينا باطل واخّا بكلام الخير، وواخّا غير على شكل حجّاية. سمعو لهاذ الحجّاية اللي لقيت فالصفحة 266 ديال رواية זרים "الغُرَباء" ديال جبريل بن-سمحون (2018)

 

(نوريت ستاف هيّا الباطالة ديال الرواية)

[[... وكان عبد الله هوّا اللي عطاني فباريز العنوان ديال محمد المدلاوي، ذاك الجوندي المغريبي اللي كنّا تلاقيناه فالصحراء ديال سينا بعدما تروّنـ'ــت جبهات القيتال ومات اللي مات وتوضّر اللي توضّر. تمّ، صيفـ'ـطت ليه واحد الريسالة وذكّرتو فيها بالملاقية ديالنا في قلب المعراكة؛ وحكيت ليه اشنو راني كا نعمل دابا فباريز.

حكيت ليه على عبد الله، وعلى شالوم، وكاذاليك على نوريت ستاف، وبالخوصوص على الشوق والحانين ديالي لمدينة صفرو ولدارنا فيها اللي هيّا رقم-26 فالملّاح، واللي ما يمكن ليا-شي نزورها دابا بالباسبّور ديالي.

طلبت منّو يلا يمكن ليه يدير فبلاصتي شي طلــّة لتمّا ويبلّغ سلامي للناس اللي ساكنين فهاديك الدار. ما دازت مودّة طويلة حتّى وصلـ'ــتني منّو رسالة جاوابية طويلة كا يحكي لي فيها على مدينة صفرو. على حساب ما حكى لي، حتّي شي حاجة ما تغيّر'ت فيها. صيفط ليّا كًاع واحد الخوطاطة ديال تصميم الملّاح صوّر ليّا فيها الحومة ديالي وحتّى واد "اكًاي" اللي كا يقسم مدينة صفرو كيما كا يقسم نهر السين مدينة باريز. وتمّ-تمّ علـّــ'ـقت هاذيك الخوطاطة فالحيط قدّام عيني.

وزاد حكى لي بلـّـي قام بزيارة للدار ديالنا اللي ساكنة فيها دابا واحد الأسرة صغيرة. قال لي بلـّـي راهوم محافظين مزيان على الدار، وقالو ليه بلـّي خلّاو البيوت كيما لقاوها. وصف ليّا التصاور ديال الأولياء مرسومة على الحيوط؛ وحتّى صورة الجيدار الغربي باقية مرسومة فواح الحيط. بان ليّا بلّي حتّى شي حاجة ما تّغير'ت. وقالو ليه مُّالين الدار بلـّـي يلا كان في خاطري باش نولـّي شي نهار لدارنا القديمة، راه ما كاين حتّى شي موشكيل، الدينا واسعة وعريضة.

وحكى لي بـلـّـي يهودي واحد بوحدو هوّا اللي باقي فصفرو، هوّا ميمون الطوبالي؛ هاجرو ولادو للماريكان، وهوّا بقى فصفرو محافظ على الكنيس ديال "مُّاين الولاد"، جامع اليهود الواحيد اللي بقى فصفرو، وعلى العشرة د-الكتوب د-التوراة اللي موجودين فيه؛ وما كا يفتح باب الصيوان الموقدّاس سيوى لزوّار المدينة اللي كا يجيو قاصدينو حاجّين من فرانسا ومن كانادا. بطبيعة الحال عطيت الريسالة للأهل باش يقراوها حتّى هوما]].

 

يوا شفتو! اشنو جاب محمد المدلاوي لشاراف الجيهاد فالصحراء ديال سينا في "حرب رمضان التي نصر الله فيها أمّة القرآن" كما قال المرحوم الملك مولاي الحسن بعد العودة ديال التجريدة المالاكية اللي حاربـ'ــت فسينا ديفاعاً على مصر الشقيقة، وفالجولان ديفاعاً على سوريا الشقيقة؟

انا كا نعرف أنّه ملـّـي كانت هاديك الحرب قايمة فأكتوبر 1973 كان محمد المدلاوي ساكن غير فـ"أوطيل الحاديقة" حدا جنان السبيل فمدينة فاس فين كان كا يحضّر الامتحان الاستيدراكي ديال السنة البيضا، بعد ستّ شهور من الهروب فأكادير بعد الحظر ديال "أوطم" اللي كان عضو فالمجليس الإداري ديالو. وغير فالتيليفيزيون نوار-إي-بلان ديال هذاك الأوطيل الأسطوري فاش كان كا يتفرج بالليل مع باقي الموتاحمّسين على الطيارين المأسورين اللي كا يستعرضهوم التليفيزيون المصري وكا يكوبّي عليه التيليفيزيون ديال المرّوك. ويلا أوطيل الحاديقة عندو شي أرشيف، راه هاداك هوّا "الأليبي" اللي غادي يكذّب الدفوعات الواردة فهاذ الحجّاية.

-------------------------

محمد المدلاوي

https://orbinah.blog4ever.com/m-elmedlaoui-publications-academiques



03/05/2018
2 Poster un commentaire

Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 204 autres membres