OrBinah

(En arabe marocain). Chemin de l'école-44. Des zooms sur des flashs du Journal de Mouhmmad. 1-La corvée

 

تزويمات تفصيلية على فلاشات خاطفة

من "يوميات موحمّاد" (اليوميات عند الناشر)

 

 

 

1- "تربية على طريقة يامات زمان، وحطب ديال عام"

 

قصّة موحمّاد معا السدر ديال الطحاطح طويلة. حيث بين سدر الطحاطح فاش كان موحمّاد واحد النهار كا يـفـتّـش على شي عشّ د-القوبع، وهوّا مقابل شي نعيجات في "شكًـّـ الدار"، وشوية بانو ليه "ولاد العوينة" راجعين من السكُيلة؛ وفالليل قال للأهل دياله فالدار: صافي، أنا ما بقيت-شي باغي لا نسرح هاذ النعاج، لا نتّخمّس/نخدم عند "عومار تاع ايت البرّحيلي" ديال "دوار العوينة" باش نبدا نقابل ليه حمير تابرغازت ديال السوق فالكُدية د-"الكراكر" واخّا بـ 500 ريال العام كما تّافقتو معاه. وقال ليهوم بلّي بغى يمشي حتّى هوّا يبدا يقرا فالسكُيلة، ودّاه الواليد لمدراسة تاماصت، وتسجّل فبداية شهر ماي؛ وفنيهاية العام بعد شهرين جا مرتّب هوّا الثالث/الطروازيام فالقيسم، حيث صابهوم كانو كا يعاودو ديما غير "با-بو-بي"، ديال العربية والفرانصيصية، وحفظ ذاكشّي دغيا كيما حفظ جميع الحجّايات اللي كانت كا تعاود ليه جدّاه أو الواليدة بنفس الكلمات بالشلحة معا جدّاه أو العربية معا الواليدة حتّى يدّيه النعاس ("مارس-يغد، "عيشة رمادة"، "يلا وكًلّيد اسكيون"، "سبع بْحور"، "لالّة ذهْب و سْرْسرْ"، "حديدّان ومديدّان"، "عمّي الديب"، "حْماد ونامير"، لالّة زرقا"، ...).

بين سدر الطحاطح كذليك فاش كان موحمّاد كا يتّخبّا طول النهار ملّي وقع ليه بلوكاج ديراسي، وبدا كا يهرب من السكُيلة ويظلّ فـ"الغويبة"، ويبقى مسالي جميع نتايف صوف النعاج من شوك السدر، ويبدا يغزلها باش يصاوب طاكًية بالمخطاف/الكروشي اللي صنعه من عود ديال جبّوج، ويدوّز بذاكشّي النهار، ويرجع للدار فالعشية، يوم تابع خوه، حتّى توصل الأخبار للواليد ويسلخه مزيان وبالمفيد بالشريطة ديال خنشة السكّر فـبيت "الهري" وواحد المرّة كًاع فوق السطح باش يتّفرّج الجاميع.

السدر ديال الطحاطح هوّا ذاك السدر د-النبكًـ اللي ما عنده جيذع طالع ومفرّع فالسما بحال سدرة "لالة ميمونة" اللي فدوّار "ماديدة" وبحال الزيتون والجبّوج اللي هوما الاشجار المنتاشرين فالبلاد، لأنّ الناس كا يفرطو الشطب ديال هاذاك النوع من السدر كل عام باش يزيدو يزرّبو بالشوك ديالو فدادنهوم. وبذكشّي كا تسرح السدرة معا الأرض وتنتاشر عروقها وتولّي منتوفة على وجه الأرض بحال شي جرب. هاذاك النوع من السدر كا يكون عنده واحد الجدر ثقيل وصحيح بحال شي كًروبّ د-الموطور د-الكاميون، غايس في الأرض؛ وهوّا القلب ديال السدرة، كا يتّشعّبو منّه عروق متوسّطة كا تسيح غير تحت قشرة الارض بحال درعان اختابوس دبال البحر مقلوب، كيما كا يتشبّه لموحماد ملّي كبر وزار أكًادير وشاف أنواع خلايق البحر فالمرشي. ويلا بغى الواحد يقلّع هاذاك النوع من السدر من الأرض، وطاكا هاذاك الكًروبّ/القلب ديال السدرة نيشان، راه غادي يشحف ويعاود بلا فايدة، لأن "الكًروبّ" مكًنفر وقاصح ومثبّتاه درعان العروق اللي متّفرعة منّه من كلّ جيهة.

ملّي وقع لموحمّاد البلوكاج فالمدراسة ديال أولاد برحيل، وبدا كا يزرطي من السكُيلة ويظل فالغابة، غلّده الواليد وعاود مرّات ومرّات، وفالأخير حكم عليه بالأشغال الشاقة "باش يعرف اشنو كا يتّسنّاه يلا ما قرا باش يولّي كوطابلي ولّا ترجمان فشي بيرو (ديال "تافينكًولت" أو ديال "إيكودار")" كيما كان كا يتّرجّى الواليد.

لمودّة شي شهرين ديال هاذيك الأشغال الشاقة، غير كا يشربو الحسا د-الصباح فالدار، كا يخرج الواليد بموحمّاد لواحد الطحطاحة في "شكًـّ الدار" مطليّة بالسدر المجراب، ويعطيه الفاس والشاقور، ويعيّن ليه شي سدرة يقلّعها باش يتّدار عروقها الحطب د-الكانون. وكان كا يوقف عليه بحال شي "كابران" ديال الحبّاسا. فالأول، كان موحمّاد كا يطاكي السدرة من قلبها وهوّا كا يقفــقف خايف من غاضاب الواليد، ويبدا يعرق وينشف ضارب بالفاس للحفير وبالشاقور للقطيع بلا فايدة؛ وكلّ مرّة كا يرغي عليه الواليد ويكشكش ويبغي كًاع بعض المرّات يشيّر عليه باللي صاب (يا طوبة، يا شطبة) أو غير يشنتفه مزيان. كا يقول ليه مكشكش: "راه يا-اليهودي بن اليهودي الآخُر، الناس كا يعملو السيّـــــــاسة باش يقلّعو السدرة، ما كا يمشيو-شي كًود لقلبها يدّابزو معاه بحال اللي بغى يقلّع اللفت. بدا تجيها، يا-الحمار، من بعيد، من الاطراف ريوس الدرعان كاملين ديال العروق السايحة الرقيقة حتّى توصل لقلبها؛ وراه غير تزحزح قلبها ذيك الوقت، غادي يتقلّع بحال اللفتة".

كانت هاذيك التجريبة ديال الكُرفي ديال شي شهرين تربيّة على طريقة يامات زمان، وتوفير د-الحطب ديال عام كامل.

--------------------------

محمد المدلاوي

https://orbinah.blog4ever.com/m-elmedlaoui-publications-academiques



11/11/2020
0 Poster un commentaire

Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 323 autres membres