OrBinah

(en arabe cl.) Les 10 formes verbale de l'Arabe Classique (concis facile)

قواعد التصريف والصرف والأصوات في العربية الفصحى.

أولا

صيغ الفِعل المجرّد والمزيد، ومعانيها في العربية الفصحى.

 

تمّ إحصاء عشرة موازين صرفية للفعل (مجرّدِه ومزيدِه) في اللغة العربية الفصحى، وذلك باتخاذ صيغة الماضي أساساً للتصنيف. واصطلح المستعربون المحدثون على إعطاء تلك الموازين أرقاما اصطلاحية يُحال بها عليها؛ وتلك الموازين بأرقامها الاصطلاحية، هي:

 

1- /فَعــل/ (بقطع النظر عن حركة العين)؛ 2- /فعَّل/؛ 3- /فاعَل/؛ 4- /أفعَـل/؛ 5- /تَـفَـعّل/؛ 6- /تَـفَاعَـل/؛ 7- /انفَـعَـل/؛ 8- /افتَـعَـل/؛ 9- /افـعَـلّ/؛ 10- /استـَـفْـعَـل/.

 

ثم هناك موازين قليلة الاستعمال سنتناولها في نهاية هذه السلسلة، إذا ما كُتب لها الاستمرار.

 

 

ملاحظة:

همزة الوصل /ا.../ (التي هي في الحقيقة عبارة عن حركة) لا تُعتبر في حساب المقاطع، الذي سيستعمل هنا في الوصف، نظرا لأن تلك الحركة إنما تُزاد لفظيا في بداية الكلام من أجل اتقاء الابتداء بالساكن أو اتقاء التقاء الساكنين اللذين هما قيدان قويّان في عروض العربية الفصحى؛ رغم ثبات تدوين الألف الدالة على تلك الحركة في الإملاء، سواء أتحققتْ أم لا؛ وكذلك حركةُ الأخير، لا تعتبر في حساب مقاطع الميزان الصرفي، لأنها ليست عنصرا من الصيغة الصرفية، وإنما هي حركة إعراب الفعل، من رفع ونصب، أو بنائه.

 

 

الموازين الفعلية العشرة

 

1-  الثلاثي المجرّد: فَـعَــــلْ / فـَــعِـــلْ / فـَــعُـــل.

 

(1) فَـــعَـــــلْ؛ مضارعُه، على حسب السماع: /يَـفْـعُل/ بضمّ العين، ويسمى "باب كتـَـب" (كتـَـبْ/يكتـُـبْ؛ حسَب/يحسُـب "عدّ")، أو/ يَفْــعِـلْ/ بكسر العين، ويسمّى "باب ضَرَب" (ضَرَبَ/يَضْرِب؛ عَـبَـد/يعْبُد). ويغـلـِـب فتحُ عين المضارع قياسا (/يفـعَــل/) على ما كانت عينُه أو لامُه حرفا حلقيا (أ، هـ، ع، ح: قرَأ/يقرَأ؛ ذَهَـب/يذهَـب؛ نَـدَه/يندَه، بَـلـَع/يبلـَـع، سَمَحَ/يسمَح).

.

 

--  المضعّف من /فـعَـلْ/ يغلب عليه ضمّ عين المضارع  قياسا إذا كان متعديّا (شـدّ/يشُدّ؛ دقّ/يدُقّ "نقر"؛ حدّ/يحُدّ "وضع حدّاً")، وكسرها إذا كان لازما (شذّ/يشِذّ؛ دقّ/يدِقّ "كان دقيقا رفيعا"؛ حدّ/يحِدُّ "كان/أصبح حادّاً). ملاحظة: التقدير الأصلي في لفظ [يشُدّ]، وما شاكله من المضعف، هو /يشدُد/، أي أن الضمّ يحرك عين صيغة المضارع.

.

 

-- المهموز (أي الذي تتمثل فاؤه في همزة قطع) من "باب كتـَـب/يكتُب"، تسقط همزته في صيغة الأمل (أكـَـل/يأكُـل/كُــل؛ أخَذ/يأخُـذ/خُذ؛ أمَر/يأمُر/مُر).

.

 

-- المعتل الفاء (المسمّى: مِثال)، ويغلب على حرف علته الواو، يسقط واوُه في صيغة المضارع (وصل/يصِل/صِل؛ وقـَـف/يقِف/فِف؛ وشَم/يشِم/شِم). وعين مضارعه لا تكون أبدا مضمومة؛ إذ يغلب عليه الكسر (الأمثلة السابقة) وقد تُفتح في بعض الأفعال التي عينها أو لامها حرف حلقي (وهَب/يهَب/هَب؛ وضَع/يضَع/ضَع).

.

 

(2) فـَــعُــل؛ لا يكون إلا لازما؛ ويفيد التحليّ والاتصاف (كَرُم، شَرُف، حسُن، صعُب)؛ مضارعه بضمّ العين قياسا (يكرُم، يحسُن، يصعُب).

.

 

(3) فـَــعِـــل؛ يكون مكسور العين قياسا وشموليا في المضارع (ندِم/يندَم؛ علِم/يعلَم؛ حسِب/يحسَـب "ظنّ"

.

 

--  بناء على السماع، الأجوفُ من الثلاثي (أي ما كان وسطه ألفا) إما أن تبقى ألفُه على حالها في المضارع وهو قليل (نال/ينال، حار/يحار، خاف/يَخاف، كاد/يكاد "أوشك")، لكن صيغة المصدر تقلب تلك الألف إلى واو أو ياء (نال نيلاً أو نوالاً، خاف خوفاً)؛ وإما أن تُقلب تلك الألف ياءً في المضارع والمصدر (باع/يَبيع/بيعا، عاب/يعيب/عيبا كاد/يكيد/كيدا "دبّر مكيدة")؛ وإما أن تُقلب واوا في المضارع كذلك والمصدر (قال/يقول/قولا، عاد/يعود/عودا، قاد/يقود/قودا أو [قيادة]؛ تقدير هذا اللفظ الأخير /قِوادة/ وسيأتي الكلام عليه في القلب والإبدال الصوتيين).

.

 

--  وبناءً على السماع كذلك، فإن الفعل الثلاثي المجرد المعتلّ الأخير، إما أن تبقى ألفه على حالها في المضارع لكن مع قلبها ياء في المصدر (نهَى/ينهى/نهياً؛ سعَى/يسعى/سعياً)؛ وإما أن تقلب تلك الألف ياء في المضارع والمصدر (رمى/يرمي رمياً؛ مشى/يمشي/مشياًّ)، وفي هتين الحالتين اصطلح على تدوين الألف إملائيا في صيغة الماضي بالألف المقصورة (ـــى). وإما أن تقلب ألف الماضي واو في المضارع والمصدر (لها/يلهو/لهواً؛ سها/يسهوا/سهوا؛ عدا/يعدو/عدواً)؛ وفي هذه الحالة، اصطلح على تدوين الألف إملائيا في صيغة الماضي بالألف الممدودة (ــا).

.

 

أما صيغة اسم الفاعل من الفِعل الثلاثي المجرد (أيْ الميزان-1 بأوجهه الثلاثة فعَل، فعُل، فعِل)، فهي على وزن /فــــاعِل/، على أساس ما يلي:

 

 

-  حرف العلة في الفعل الأجوف، يقلب همزة في صيغة اسم الفاعل، مهما كان نوع حرف العلة في المضارع (نال/ينال، فهو نائل؛ باع/يبيع، فهو بائع؛ عاد/يعود فهو عائد)؛

 

-  حرف العلة في الفعل المعتل الأخير يقلب ياء في صيغة اسم الفاعل مهما كان نوع حرف العلة ذاك في المضارع (نهــــى الناهــــي، ينهــــى نهيـــا؛ رمــــى الرامـــي، يرمــي رميــا؛ عدا العادي، يعدو عدْوا).

 

 

بعض المراجع الأساسية:

-  كتاب "شرح شافية ابن الحاجب لرضي الدين الإستراباذي"  http://majles.alukah.net/t8526/

 

-  كتاب "شرح المفصل لابن يعيش"

 http://shamela.ws/index.php/book/13301

 

-  كتاب "الممتع في التصريف" لابن عصفور الإشبيلي

 http://majles.alukah.net/t17692/

 

 

-  Georges Bohas et Jean Patrick Guillaume « Etude et théories des grammairiens arabes»

https://books.google.co.ma/books/about/%C3%89tude_des_th%C3%A9ories_des_grammairiens_ar.html?id=qeIrAAAAMAAJ&redir_esc=y

 

--------------

محمد المدلاوي

http://orbinah.blog4ever.com/m-elmedlaoui-publications-academiques



22/10/2017
0 Poster un commentaire

Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 185 autres membres