OrBinah

(En arabe) A propos dudit "encaissement au Maroc d’un chèque libellé en tifinaghe"

تفعيل الصفة الرسمية للأمازيغية، ما بين الجدّ واللعب.

(على إثر ترويج خبر صرف شيك محرر بالأمازيغية وبحرف تيفيناغ)

.

 

1-  نص دستور 2011 على ترسيم اللغة الأمازيغية ("تعد الامازيغية أيضا لغة رسمية للدولة")؛

2-  صدر القانون التنظيمي الذي نص عليه الفصل الخامس من الدستور بشأن تفعيل ترسيم الأمازيغية ("يحدِّد قانون تنظيمي مراحل تفعيل الطابع الرسمي للامازيغية و كيفيات ادماجها في مجال التعليم وفي مجالات الحياة العامة ذات الأولوية .و ذلك لكي تتمكن من القيام مستقبلا بوظيفتها .بصفتها لغة رسمية")؛

 

3-  ذلك القانون التنظيمي هو الذي يؤطر إصدار القوانين العادية والمراسيم والمذكرات في القطاعات المختلفة ذات العلاقة بالموضوع، حسب الأولويات التي تحددها برامج الحكومات، وهذه مسألة سياسية (أي رهينة ببرامج الحكومات)؛

 

4-  الأولويات (في هذا الباب كما في غيره) مسألة سوسيو-سياسية تحدّد بالعمل والتأثير السياسيين، وترتبط أيضا ارتباطا وظيفيا وثيقا بالعمل على معيرة اللغة وتأهيلها معجميا وتركيبيا في القطاعات التي ليست بعد مؤهلة فيها، ومن ذلك معيرة نظام الحساب العشري (1، 2، 3، ... 10، 20، ... 100، 200، ... 1000، ...) المعبر عنه بالكلمات المفردة أو المركبة (واحد، اثنان، ثلاثة، ... ثلاثة عشر، واحد وعشرون، تسعة آلاف وسبع مائة وخمسة وعشرون...)، وذلك لكي تتأهل اللغة لاعتمادها في القطاعات التي تُستعمل فيها الأعداد بلفظها لا بالأرقام؛ ومن ذلك باب الأوراق البنكية والشيكات ووثائق وعقود المعاملات التبادلية والالتزامية؛

 

5-  للأمازيغية نظام معجمي لتسمية الأعداد لم تحتفظ به سوى بعض أوجهها؛ ومنها تاشلحيت (1-يان، 2-سين، 3-كراض، 4-كّوز، 5-سمّوس، 6-صضيص، 7-سا، 8-تام، 9-طزا، 10-مراو، 11-يان د-مراو، 12-سين د-مراو، ... 20-عشرين (قليل جدّا من يعرف "اكًنار")؛ 21-عشرين د-يان، 22- د-سين ... 30-عشرين د-مراو، 40-سين يد-عشرين، 50-سين يد-عشرين د-مراو، 60-كراض يد-عشرين، ... 100-تيميض، 200-سنات تماض، 300-كراضت تماض، ... 1000-يفض، 2000-سين وافضان، ... 2353-سين وافضان د-كراضت تماض د-سين يد عشرين د-كراض د-مراو ...). لكن الجيل الجديد، حتى من بين الناطقين بتاشلحيت، قد ضاع لديه نظام تركيب الأعداد المركبة؛

 

6-  هذا النظام قد ضاع برمته، ما عدا لدى الجيل القديم من ناطقي تاشلحيت (على الأقل في تسمية الأعداد المفردة بالنسبة لهؤلاء). ففي الأطلس المتوسط، لم يعد هناك سوي (1-يان، 2-سين، 3-كراض. 4) والباقي بالعربية (4-ربعا، 5-خمسا ...10-عشرا، ...، 100-ميّا، ...، 1000-الف ...). أما في الربف، فلم يعد هناك سوى 1-يجّ/يجّن، والباقي بالعربية حسب نطقها الريفي (2-ثناين، 3-ثراثا، 4-ربعا ...).

 

7-  في الآونة الأخيرة، ومنذ "نداء أكادير حول الأمازيغية" (2012) الذي استحدث شعار "المزوغة" ناسخا به مفهومً "الوحدة في التنوع" الذي كان قد أسسه "ميثاق أكادير حول الأمازيغية" في بداية التسعينات (1991)، ظهرت الدعوة إلى "أولويات" جديدة، من بينها اعتماد الأمازيغية بحرف تيفيناغ في وثائق الحالة المدنية والعملة المعدنية والورقية والمستندات البنكية ...

----

8-  ولوج الأمازيغية إلى قطاع مثل تلك القطاعات، مطابق للدستور. غير أن ذلك رهين بمعيرة تلك اللغة في تلك القطاعات العالية الضبط الحسابي والمحاسبي، بينما والواقع الحالي لها هو أنها في ذلك القطاع على حال ما سبق وصفه في النقطين (5) و(6) أعلاه.

 

9-  ولقد راجت مؤخرا (منتصف نوفمبر 2019) على صفحات مواقع شبكات التواصل الاجتماعي، وحتى بعض مواقع الصحافة (انظر الرابط أسفله)، صورة لشيك محرّربـ"الأمزيغية" وبحرف تيفيناغ يدعي صاحبه أنه قد تعامل به مع بنك من الأبناك المغربية في في شمال المغرب. الحقيقة أنه روّج صور شكيات من ذلك القبيل لثلاثة أبناك مختلفة.

صورة الشيك، وخبر صرفه من طرف أحد الأبناك:

http://leseco.ma/maroc/82959-photo-une-banque-encaisse-un-cheque-en-tifinagh-pour-la-premiere-fois.html?fbclid=IwAR2XXU4cTrm5nAqQac2_7uJuTNvf5swc9IkNsqasY2hQYRTJWglngxZj1JM

----

10-  ولبيان المشاكل الحالية للإعداد والتأهيل اللغويين في هذا القطاع، هذا تخليص للمعلومات الواردة في الشيك المذكور:

مبلغ الشيك بالأرقام: 120000 درهم

مبلغ الشيك ب"الأمازيغية وبحرف تيفيناغ مقلوبا إلى الحرفين العربي واللاتيني:

 

 

ⵜⵉⵎⵉⴹⵉ  ⵏ  ⵙⵉⵏ  ⵉⴳⵏ ⴰⵔⵏ  ⵏ  ⵉⴼⴹⵏ  ⵏ  ⴷⴷⵔⵀⵎ

 

 

 

ومقلوب حرفه إلى العربي ثم اللاتيني ما يلي:

 

- /تيميضي ن-سين يكًنارن ن-يفضن ن-دّرهم/

- /timiDi n-sin ignarn n-ifDn n-ddrhm/

-  وهو ما معناه (بقطع النظر عن الأخطاء في الصيغ الصرفية):

   "مِائةُ أربعينَ ألفَ درهم"، أي [4000.000 درهم]

مُصدر الشيك:  رشيد بوهدّوز

لفائــــــــــــدة:  بوهدّوز رشيد

المكــــــان: الناضور

التاريـــــخ: 17 - 11- 2019

----

11-  هذه البيانات تبين جليّا أن هذا النوع من الشيكات لا يمكن صرفه قطعا كما ادّعى مروجه وساعدته في ذلك الصحافة؛ أولا لأن اسمي كل المُصدر والمستفيد المحرَّرين بتيفيناغ لا يمكن أن تووجد اليوم في بطاقة تعريف تحملهما في المغرب، وثانيا لأن المبلغ متفاوت ما بين بيانه بالأرقام وبيانه باللغة المكتوبة، وثالثا لأنه، ولمجرد النظر في تحقيق المعلومات، ليست هناك لحدّ الآن أي إطار قانوني في ما يتعلق بلغات تحرير الشيكات.

يتعلق الأمر إذن بمجرد أنطوكس شعبوي، يعتقد أصحابه أنهم يخدمون الأمازيغية، بينما هم يخربون ويشوّشون على العمل الجدي الذي يتعين أن يتم القيام به على مستويات متعددة لتنزيل القانون التنظيمي الخاص بتفعيل الصفة الرسمية للأمازيغية.

-------------------------------

محمد المدلاوي



05/12/2019
5 Poster un commentaire

Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 323 autres membres