OrBinah

(BERBERE + ARABE) 3-De la sagesse amazighe: deux modes d'esprit compétitif

من الحكم الأمازيغية-3

نمطان من أنماط روح المنافسة

(نص بالأمازيغية مع ترجمة له بالعربية)

 

Voir transcription en graphie latine en bas de la page

 

 

يوشكا-د  غ-يان  وارّا  اقّبور  ن-محمد شفيق (لـّي  س-تّوغ  مانيغ-ت  غريغ) ماس-اس  تنّا  جدّاس  يان  واسّ:  "ور  يلــّي  سليدّ  يسناس  اد  يتّامـزن  شالا".

اوال-اد  يدرا باهرا، يكًـ  تيدت  يصحان  يدوسن: ايّـيس انصليّ لـّي يكَان احورّيّ  ار-نّ يتّـكًـّا  تّمي  ن-مامّي  يزضار  يوت  س-نّيكًـ  ن-لاجهاد  نّس،  سوا  وكان  يلاّ  د-ييسان  غ-وباياض  ن-وماوال  نيغ  يكًا  غار  افرّاديّ  نتّا  د-باب  نّس. مكـنّا  وكان يكًـا  لحال،  ار  بدّا  يتّغاوال  ا-نّ  يكّـ  نّيكًـ  يخف  نّس.

امّا  ياسنوس  نيغ  اغيول،  يغ  يكًـا  غار  افرّادي،  يس  ار  يسّيغار  يخف،  يغــزّ،  يـزّيـزضيّ  اضار،  يكـري  يـزمّوزّال،  ار  يتّـمورّوي  س-تسكًا-ياد  د-ختانّ اكًـُــنّا-ت   تريت  اد  ييـفساس ياسي  تازّلا.  ور  ا-يفـتّـو  ابلا  س-وصلاّب  ف-يمزكًان  د-ونزل  غ-تقاشّا.  غمكانّ  اد  فا-تّينين  ايت يمي نتانوت  "يشّقا  مراكش  س-وسنوس".  اسنوس  نيغ  اغيول  ور ار  يتّـنوشّوكًـ  يسفوقّس  س-تيزّلا  ابلا  يغ  يزرا  يغُــيال  ياضني  زوارنت.

غمكانّ  وكان  اد  تكًـا لوقت  دار  وفكًان:  تيفسّي  غ-توادا  ن-توّوري،  د-لياقين  غ-تيزّلا  ن-تودرت  كًانت  وكان يادلـي  تيميتار  ن-وفكًان  يكًان  ودريف  غ-مومّو  ن-وول  نّس.  امّا  يمحوكّوتن  د-تايسي  ن-شالا  د-ويّاض،  هانّ  ور  يادلّي  كًينت  تيميتار  ابلا  ن-بنادم  لّي  مّي  لاّنت  تيسّومكًا  غ-وول نّس.

امزوارو  غ-سين  واناون-اد  ن-ميدّن  ار  يتّماغ  افاد  يلكم  زيكًـ  اوتّاس  لّـي  يواتّس  ييلي-اس  نيت  يادلـّي  غ-تيفاوين  ن-وكًايّو  د-كًر والـّن.  را  نيني،  ف-وبريد  ن-ومديا  د-يسيرويسن،  ماسدّ  يغ  يلا  كرا  ن-ومحوكّو  غ-وكًايّو  ن-واناو-اد  ن-ميدّن  يكًان  ودريفن،  هانّ  غار  ينكًر-اس  د-يخف  نّس  د-تازّلا  ن-ووسان  د-واضان  ن-تودرت؛  محسوب:  ينكًر  ما س-يرا  ا-تّيد  يزاكاك،  د-ماد-نّ يتّانّي ماس-اس يزضار  يلي-اس  لحيلت  د-يماسّن،  د-تدوسي  د-تزمّار،  د-لحراشت  ن-لعاقل،  د-توقّاد ن-وول ولا تاسا، د-ويّدا،  د-تغزي  ولا  تورّوت ن-تودرت، د-ماد سول يمّاغ  اد-اس  سول  يزضير  نّيكًـ  لاجهاد  نس  ولا كولّو  مايانّ؟

اما يامكًـّـارو  غ-سين  واناون-انّ  ن-ميدّن، هانّ  ور  ار  يتّاسي  شالا  سليدّ  افاد  يلكم  كرا  ن-ما  س-اس   يضهار  ماس-ت  يزوار  غ-وبريد-اد   نيغدّ  غُّـانّ، نيغ  افاد  يزوار  كرا  لّي  ديس  يمكًادّان،  بلا  ياكُّـ  كًيس  يسّن  ماني  س-ايتّغاوال  ولا  ما  يكًان  اوتّاس  نس.  هانّ  غمكانّ  وكان  ا-تكًا  شالا  ن-يسناس  دا  يكًان  يمودار  يد-وار-اكًري. رواسن  كولّو  "يزامارن  ن-بّانورج" (نـقـّـر غيــد).

ادّ  كولّو  يتّاوين  "تونفوست-اد  ن-يسناس"  دار  كرا  ن-يدوا  ن-يان  غ-بنادم  د-يغ  حفان يمان نّس،  ور  يفليس  غ-يخف  نّس  ولا  غ-ماد  دارس  يلان  اتيكًـ،  نتّا-نيت  س-واكًايّو  نس، ييـلي-اس  لحيلت  ديماسّن  د-يماسّن  ن-لعاقل  د-تزمّار،  يزايد يمّاغ  اد-تيد  يزاكاك  يجّنجم-ت  غ-تودرت  ولا نّيكًـ  تودرت  س-لاجهاد  نس  د-نّيكًـ  لاجهاد  نس  اشكو  يتّياكًال-اس  سرس  وول  نس،  نتـان  س-وكًايّو  نس،  ورد  اشكو  ماس  هلــي  يزرا  وييّاض  سالان-ت.

تيطّ  ن-رّهض-ان  ن-بنادم  لّي  ور  يفليسن غ-يخف  نس  ور-انّ  نطـّار  ابلا  ف-ماد  يلان  دار  وادّجار  د-ما  يسالا  ونكًـو.  رّهض-انّ  ن-بنادم  يزضار  - س-ما مّي  يحول  د-ما  مّي  نيت  يلا  لحيلت  -  اد  يكًـ  كرا  ن-وفلاح  نيغ  اكساب  يسّوكًرن يسيافو يسّـفلض، تافت-تينّ  يماغ  اد  يكًـ  اتكًأر  مقورن  اشكو  يزرا  انكًـًـو  نس  يسفلض  غ-وسايس  ن-تتكًـارت  نيغ  تاطـّاشرونت؛  نيغ نيت يكًا بابنشي نيغ يخفدّي ن-كرا ن-تمسدوست نيغ تاكُبّـانييت تافت-تينّ ار-نّ يشّكشام ينخار نّس غ-يسكّيـنّّ ن-يفولكيتن د-تنازورت نيغ  وين  ورزّو  ن-تماسّانت؛ نيغ نيت داخ يكًا  اتكًـّار، يمّاغ  اد  يكًـ  اماسّان  يتناضارن  غ-تيلـّي-د  يوكًـّـن ولا تيـلـّي نتلنينت؛  نيغ  نيت  يكًا  اماسّان  نيغ  لفقيه، يمّاغ  ا-نّ  يكشم  شّبوقات  ن-تسيّاست  تاحرايفيّت. رّهض-انّ  ن-يموسّوتن  غ-تودرت  اد  يادلـّي  سّرواسن  يقبورن  س-ومديا  ن-وهاقّاي  لـّي يمّاغن  ادّ يكًـ    توادا  ن-تتبيرت  يميل يجلو  تينّس.

-------------------------

الترجمة العربية

ورد في إحدى الكتابات القديمة لمحمد شفيق مما لم أعد أتذكر مرجعه أن جدته قالت له يوما: "لا يهب إلى التنافر سوى الحمير". هذا الكلام عميق ويعكس حقيقة صحيحة ومتينة. فالجواد الحرّ الأصيل يبذل أكثر مما يستطيع ويضرب بما يفوق قدراته العادية، سواء كان في حلبة السباق مع الخيل أو كان فريدا مع صاحبه. فكيفما كان الحال، فهو يجدّ دائما لكي يتجاوز عتبة قدراته العادية.

أما الجحش أو الحمار، حينما يكون فريدا، فإنه يتصلـّـب ويحرَن ويثقل الخطى ويقلص السير ويراوغ يُمنة ويُسرى حينما يُراد منه أن يحث السير ويخف عدْوا. إنه لا يتحرك إلا على إيقاع السوط على الأذنين والوخز في القفا. ولذلك يقول أهل يمي نتانوت "الرحلة إلى مراكش صعبة على متن جحش". فالجحش أو الحمار لا ينتفض ويقفز للعدْو إلا إذا رأى حمُرا اخرى تجاوزته.

فكذلك ايضا شأن الأمور في أوساط بني الإنسان: فالخفة والسرعة في مسيرة العمل والتحمل في سعي الحياة كانا دئما من سمات الشخص الحرّ في قرارة فؤاده. أما منافرة سباق العناد مع الآخرين فليست سوى علامة من علامات الشخص الذي تمكنت روح العبودية من قلبه.

الأول من بين هذين الصنفين من أصناف البشر يسارع من أجل أن يصل في أقرب وقت ممكن إلى الهدف الذي يتوخاه، المرسوم في ضياء ذهنه والموضوع نصب عينيه. وعلى سبيل المثال والتشبيه، يمكن القول إنه إذا ما كان هناك نوع من الصراع لدى هذا القبيل من الناس الناس، فإنما هو صراع ما بين الشخص ونفسه ومع سعي الأيام والليالي في الحياة، أي بين ما يودّ تحقيقه وما يرى أنه في مستطاعه وله حَوْلٌ عليه ويتوفر له على ما يلزم من وسائل ومن صحة بدنية وذكاء عقلي وتوقد في القلب وطول وسعة في العمر، وسائر ما يسعى إلى تحقيقه من موارد الاستطاعة فوق قدراته العادية.

أما الثاني من بين ذينك الصنفين من الناس، فإنه لا يهبّ إلى السباق سوى لكي يلحق بمن يعتبر أنه قد تجاوزه في هذا السبيل أو ذاك، أو من أجل أن يتجاوز من هو متساوٍ معه، وذلك من دون أن يعرف نحو ماذا يتهافت ولا ما هو هدفه بالضبط. فكذلك بالضبط تكون "منافسة الجحوش والحمير". إنهم يشبهون جميعا "نِعاج بانورج" (Moutons de Panurge؛ انظر هــنــا)

إن الذي يسبب هذه "المنافسة الحميرية" عند بعض الناس هو عدم ثقة المرء بنفسه وفي ما له قيمة لديه هو بنفسه، ويتوفر له الإمكانيات والوسائل الذهنية والاستعداد الصحي، فيعمل جاهدا على تحقيقه في الحياة أو بعد الحياة بجهده الخاص وبما فوق جهده العادي نظرا لأن قلبه هو بنفسه متعلق به، وليس لمجرد أنه رأى الآخرين يزاولونه.

فعين هذا الصنف من الناس الذين لا ثقة لهم بأنفسهم لا تقع إلا على ما هو لدى الجار أو على ما يقوم به الأقران. ذلك القبيل من الناس يمكن - بحكم ما هو مهيأ له بمقتضى مؤهلاته - أن يكون فلاحا أو كسّابا جيدا منتجا وناجحا، فتجده يتهالك من أجل أن يصبح تاجرا كبيرا لمجرد أن رأى قرينه وقد نجح في ميدان التجارة أو المقاولة؛ أو قد يكون ربّ أعمال أو مديرا مسيّرا في مؤسّسة أو مقاولة، فتجده يحشر أنفه في شؤون الفن أو الموسيقى أو البحث العلمي؛ كما يمكن أن يكون بالفعل تاجرا، فتراه يسعى إلى أن يكون مثقفا أو عالما أو فقيها ينظر في ما ظهر وما بطن، أو يكون بالفعل مثقفا أو عالما أو فقيها، فتراه يسعى إلى أن يحشر نفسه في حلبة أحابيل السياسة الاحترافية. ذلك القبيل من السلوك في الحياة هو ما شبّهه الأقدمون بمثال الغراب الذي ودّ أن يقلد مشية الحمامة فضيع مشيته.

(القسم الأول من هذه السلسلة هــنــا)

------------------------------------------

 

Tanscription en graphie latine

 

De la sagesse amazigh: deux modes de l’esprit compétitif :

  

yuška-d ɣ-yan warra aqqbur n-Mohamed Chafik (lli s-ttug mani ɣ-t ɣriɣ) mas-as tnna žddas yan wass: "ur illi slidd isnas a iskarn šala".

awal-ad idra bahra, ig tidt iṣћan idusn : ayyis anṣliy lli igan aћurriy ar-nn ittgga ttmi n-ma mmi iẓḍaṛ, yut s-nnig lažɦad nns swa ukan illa d-yisan ɣ-ubayaḍ n-umawal niɣ iga ɣar afrradiy ntta d-bab nns: amknna ukan iga lћal, ar bdda ittɣawal ad-nn ikk nnig n-ixf nns.

amma yasnus niɣ aɣyul, iɣ iga ɣar afrradiy, is a issiɣaṛ ixf, iɣẓẓ, izziẓḍiy aḍaṛ, ikri tawada ar ittmuṛṛuy iɣ-ti trit a yifsas yasi tazzla. ur a ifttu abla s-uṣḷḷab f-imzgan d-unzl ɣ-tqašša. ɣamkann ad f-a ttinin ayt imi-n-tanut «išqqa mrrakš s-usnus». asnus niɣ aɣyul ur a ittnuššug, isfuqqus s-tizzla, abla iɣ iẓṛa iɣwyal yaḍni zwarnt.

tifssi ɣ-twada, d-lyaqin ɣ-tizzla n-tudrt, gant ukan yadlli timitar n-ufgan igan udrif  ɣ-mummu  n-wul  nns. amma imћukkutn d-taysi n-šala  d-wiyaḍ, ɦann ur yadlli gint timitar abla n-bnadm lli mmi llant tissumga ɣ-wul nns.

amzwaru ɣ-sin wanawn-ad n-middn, ar ittmaɣ afad ilkm zikk awttas lli iwatts yili-as nit yadlli illan ɣ-tifawin ɣ-ugayyu d-gr walln. ra nini, f-ubrid n-umdya d-isirwisn, masdd iɣ illa kra n-umћukku ɣ-ugayyu n-wanaw-ad n-middn igan udrifn, ɦann ɣar ingr-as d-ixf nns d-tizzla n-wussan d-waḍan n-tudrt; mћsub: ma s-ira ad-t-id izkak?, ma  s-a-nn iẓṛṛa is-as iẓḍaṛ, iyli-as lћilt d-imassn, d-tdusi d-tzmmar, d-lћrašt n-lɛaqql d-tuqqda n-wul ula tasa, d-wiyda d-tɣzi ula turrut?, d-mad s-immaɣ ad-as sul yiẓḍir nnig lažɦad nns d-kullu mayann?.

 

amma yamggaru ɣ-sin wanawn-ad n-middn, ɦann ur a ittasi šala slidd afad ilkm kra n-ma s-as iḍɦaṛ mas-t izwar  ɣ-ubrid-ad niɣdd ɣ ɣwann, niɣ afad izwar kra lli dis imgaddan, bla yakkw gis issn mani s-a ittɣawal ula mad igan awttas nns. ɣmkann ukan a tga šala n-isnas, lli igan imudar id-war-agwri. rwasn kullu izammarn n-bbanurj (Moutons de Panurge).

 

ad-d kullu ittawin “tunfust-ad n-isnas” dar kra n-idwa n-yan ɣ-bnadm, d-iɣ ћfan iman nns, ur iflis ɣ-ixf nns, ula ɣ-mad dars ilan atig ntta nit s-ugayyu nns, yili-as lћilt d-imassn n-lɛaqql, d-tzmmar, izayd immaɣ ad-t-id izkak ižžnžm-t, ɣ-tudrt niɣ nnig tudrt, s-lažɦad nns d-nnig lažɦad nns, ašku ittyagal srs wul nns, nttan s-ugayyu nns, urd ašku mas ɦlli iẓṛa wiyaḍ salan-t.

tițț n-ṛṛɦḍ-ann n-bnadm ur iflisn ɣ-ixf nns, ur a-nn t’țțaṛ abla f-mad illan dar waddžaṛ, d-ma isla unggu. ṛṛɦḍ-ann n-bnadm, iẓḍaṛ - s-ma mmi iћul d-ma mmi nit ila lћilt - ad nit ig kra n-ufllaћ niɣ akssab issugrn isyafu issfḷḍ, taft-t-inn immaɣ ad ig atggar mqqurn ašku iẓṛa kra n-unggu nns issfḷḍ ɣ-ttggart niɣdd ɣ-tațțašṛunt; niɣ nit iga atggar, immaɣ ad ig amussnaw niɣ amassan niɣ lfqiɦ ittnaḍaṛn ɣ-tilli-d yuggan ula ɣ-tilli ntlnint; niɣ nit dax iga amussnaw niɣ amassan niɣ lfqiɦ, immaɣ ad ikšm ššbuqat n-tsiyast taћrayfiyt.

ṛṛɦḍ-ann n-umussu ɣ-tudrt ad yadlli ssrwasn iqqburn s-umdya n-uɦaqqay lli immagn ad-d ig tawada n-ttbirt, imil ižlu tinns.

 



14/02/2015
1 Poster un commentaire

Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 323 autres membres